Menu

في بلاغ للمكتب الإقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة


أحكام معتقلي الريف لها تداعيات سلبية على التراكم الإيجابي في مسار البناء الديمقراطي والحقوقي والمؤسساتي
التأكيد على نبذ العنف والعنف المضاد وشجب مشاعر الحقد تجاه المؤسسات ورموزها
الدعوة إلى اعتماد مصالحة حقيقية مع المنطقة باعتماد بدائل مقنعة تتيح فرص التشغيل وتوفر الخدمات الاجتماعية الأساسية



عقد المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة اجتماعه العادي وذلك يوم السبت 30 يونيو 2018 بمقر المفتشية الإقليمية للحزب بالحسيمة، وبعد دراسة مختلف النقط الواردة في جدول الأعمال ، انتقل الحاضرون إلى مناقشة الأوضاع المزرية التي تعيشها المنطقة على خلفية الأحكام القضائية الثقيلة والقاسية الصادرة عن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 26 يونيو2018  والتي جاءت في ظرفية حساسة تتزامن وعودة أفراد وأسر الجالية المغربية مما سيؤثر على عدد الراغبين منهم في زيارة مسقط رأسهم وسيحرم منطقتهم من عائدات التجارة والسياحة التي تنشط عادة خلال هذه الفترة الحصرية فقط.

وبعد نقاش عميق وحوار داخلي بناء ومسؤول حول المستجدات الأخيرة التي عرفها ملف حراك الريف، وبعد رصد المكتب الإقليمي للحزب لأهم المحطات التي مر منها هذا الحراك، وانطلاقا من المسؤولية السياسية والأخلاقية لحزب الاستقلال، نعلن للرأي العام المحلي والوطني عن :

-استنكارنا للتعامل الأحادي الذي نهجته الجهات المسؤولة في مقاربة هذا الملف منذ بدايته، وهو ما ساهم في تأجيج الأوضاع بربوع الإقليم، والمنطقة وأحيا ذاكرتها الجماعية الجريحة مجددا على ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عرفتها بلادنا بدء بأواخر الخمسينات بالريف مرورا بالسبعينات والثمانينات والتسعينات إلى الآن .

-أن الأحكام الصادرة عن السلطة القضائية المختصة في حق نشطاء الحراك رغم تقديرنا لدورها الرئيس في إحقاق العدالة تظل أحكاما قاسية وثقيلة لها تداعيات سلبية على التراكم الإيجابي الذي رصدته بلادنا في مسار البناء الديمقراطي والحقوقي والمؤسساتي وذلك عبر اعتماد آلية التحكم والترهيب ولاسيما بهذه الظرفية .

-التأكيد على أن منطقة الريف تنفرد بخصوصيات ثقافية وتاريخية مركبة ومعقدة تستوجب معالجة ذكية وإعمال مقاربات متعددة بهدف تجاوز هذه المرحلة الصعبة والحساسة والقطع مع كافة الممارسات البائدة القائمة على المتابعات الأمنية والترهيب اللفظي والمادي  الصادر عن بعض رجال الأمن والذين يتجاهلون نص القانون ومختلف المقتضيات الدستورية للبلاد الشيئ الذي ينذر بنتائج كارثية لاقدر الله على مستقبل العملية الديمقراطية والاستقرار ببلادنا عموما وبالريف بشكل خاص.

-التأكيد على نبذ العنف والعنف المضاد وشجب مشاعر الحقد تجاه المؤسسات ورموزها والقطع مع كافة الأسباب المؤدية إليه من تجاوزات وانحرافات أيا كانت الجهة المعنية به أو الصادرة عنه .

-التأكيد على أن حزب الاستقلال بجميع تنظيماته وهيئاته محليا، جهويا ووطنيا يتقاسمون مشاعر الحزن والأسى مع أسر المعتقلين ومؤازرتهم والحرص على استعمال كافة الوسائل المشروعة للتضامن معهم في جميع خطواتهم المشروعة الرامية إلى الإطلاق الفوري لسراح المعتقلين والدعوة إلى اعتماد مصالحة حقيقية مع المنطقة باعتماد بدائل مقنعة تتيح فرص التشغيل وتوفر الخدمات الاجتماعية الأساسية والقطع مع الاعتقالات العشوائية والمضايقات والمتابعات التي تؤدي إلى مزيد من التهميش والتهجير...

-التأكيد على أن المنزلقات التي عرفها ملف حراك الريف كانت نتيجة لغياب رؤية حكيمة ومتزنة لدى مختلف الأطراف وعليه، وانسجاما مع ثوابت الحزب واحتراما للمؤسسات وانتصارا لمبادئ العدالة والإنصاف نؤكد في المكتب الإقليمي على ضرورة التقيد بأعلى درجات المسؤولية والمواطنة والتعقل وضبط النفس من جميع الأطراف والقطع مع كافة الممارسات الماسة بأمن الوطن وكرامة مواطناته ومواطنيه، وذلك بهدف استكمال مسيرة الصرح الديمقراطي للدولة المغربية لتتسع للجميع..

-ان المكتب الاقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة يتابع بترقب شديد تطورات ومستجدات هذا الملف عبر لجنة أحدثت

              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب