Menu

في تجمع جماهيري بمدينة السمارة تفاعلا مع القرار الأمريكي المؤكد لمغربية الصحراء


ـ محمد سالم لبيهي رئيس المجلس الإقليمي للسمارة :
ـ ساكنة وشيوخ وفعاليات السمارة تعبر عن امتنانها لاعتراف أمريكا بالصحراء المغربية وتؤكد تجديد بيعتها ووفائها للملك محمد السادس
ـ المنتخبون يطالبون الحكومة بالإسراع إلى فتح معبر أمكالة الرابط بين السمارة والزويرات
ـ حماد الشيكر: نداء مفتوح لاخواننا في مخيمات تندوف الالتحاق بركب التنمية في الأقاليم الجنوبية



السمارة:عبدالله جداد- - تصوير محمد كنتور


لم تتخلف مدينة السمارة العاصمة العلمية والروحية للأقاليم الجنوبية عن باقي جهات ومدن الصحراء المغربية التي خرجت عن بكرة أبيها لتعلن تأييدها المطلق والكامل للسياسة الحكيمة والرشيدة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله .
 

فكانت السمارة كعادتها مجندة ويقظة ومستعدة للاحتفال بالقرار الأمريكي الذي دخل التاريخ من بابه الواسع ، ساكنة السمارة وفعالياتها تخرج بشكل تلقائي لتعبر في ساحة المسجد الكبير عن امتنانها وتقديرها لجلالة الملك محمد السادس نصره الله,ملحمة وطنية أثبتت للعالم تشبث ساكنة السمارة بالعرش العلوي المجيد شيوخا وأعيانا ووجهاء ونساء وشباب ومنتخبين وفعاليات المجتمع المدني والسياسي والحقوقي في لوحة تجسد روح التلاحم والوطنية الصادقة.
 

وبعد النشيد الوطني المغربي الذي رددته حناجر الآف المشاركين ، والتقديم الرائع للفاعل الإعلامي يوسف زعواطي ، تدخل الأخ المناضل محمد سالم لبيهي رئيس المجلس الإقليمي للسمارة في عرض هام عبر فيه عن فرحته وساكنة السمارة باعتبار هذا اليوم بمثابة احتفال وطني مؤكدا على أهمية القرار الأمريكي بالاعتراف بالسيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية وهو ما يعكس متانة العلاقات التاريخية التي تجمع المغرب بأمريكا التي اعترف بها المغرب عام 1777، مؤكدا على أهمية الإجماع الذي يحظى به قرار الولايات المتحدة الأمريكية، الاعتراف لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية...

وأضاف محمد سالم لبيهي رئيس المجلس الإقليمي للسمارة أمام ما يفوق 6 آلاف من ساكنة السمارة بأنه انتصار تاريخي للمغرب على جميع الأصعدة و هو خطوة الحق والإقرار بالمشروعية التاريخية للمغرب على صحرائه وانتصار مغربي آخر بعد تطهير الكركراتبفضل حكمة وتبصر جلالة الملك محمد السادس رئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية ،كما أضافولَم تتوقف أمريكا عند حد قرار الاعتراف بل  وللتأكيد أكثر على سيادة المغرب على كافة أراضيه أعلنت عن  فتح قنصلية بالداخلة ستعنى بالاقتصاد والاستثمار وهو ما يجسد ذلك على ارض الواقع “.
 

وطالب الأخ محمد سالم لبيهي باسم جميع المنتخبين الحكومة المغربية الى الإسراع في فتح معبر أمكالة الذي يربط السمارة  بالزويرات وهو المشروع الذي سبق للمرحوم الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه أن كان سباقا الى جعله طريقا محوريا سيساهم لامحالة في إعطاء دفعة ودينامية جديدة بين المغرب وموريتانيا ودول افريقيا جنوب الصحراء، ومسافته لا تتجازو 100 كلم تجعل في الأراضي الموريتانية ، وهو ما يتطلب إتمام تعبيد الطريق التي انجز منها 20 كلم تقريبا، وأعلن لبيهي عن قرب افتتاح مطار السمارة ليعيد ربط السمارة بمطار محمد الخامس ومنه الى كل العالم ، وهو ما يعني أن مشكل النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء قد ولى ،مجددا نداءه الى إخواننا في الجهة الأخرى وفي كل بقاع العالم الى قبول الحكم الذاتي الذي يعتبر حلا منطقيا يضمن الكرامة والعيش تحت الراية المغربية .

 

كما عبر الأخ المناضل حمّاد الشيكر النائب البرلماني عن إقليم السمارة ورئيس جماعة سيدي احمد العروصي عن فرحة الساكنة بقرارالاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء والذي  جاء في وقت هام تمر فيه القضية الوطنية من انتصار الى انتصار وضربة موجعة للجزائر التي فشلت على مدى 45 سنة وهو تحرض قيادة البوليساريو على المطالبة بالانفصال وبناء كيان وهمي ليست له حتى مقومات مدينةوهذا القرار  ” بأثره الفوري يعتبر انتصارا للدبلوماسية المغربية التي يقودها جلاله الملك نصره اللهمعلنا تأييده للجهود التي يبدلها جلالة الملك لإنهاء هذا الصراع المفتعل حول مغربية الصحراء، وأن السمارة كلها  جنود وراء جلالة الملك في كل خطواته “.

 

وناشد النائب البرلماني حمّاد الشيكر  أبناء العمومة والإخوة في جبهة البوليساريو بالعودة إلى المغرب الذي قدم مقترح الحكم الذاتي كخيار لحل هذا المشكل الذي عمر طويلا.
 

واعتبرت فاطمة السيدة نائبة رئيس جهة العيون الساقية الحمراء بأنالاعتراف الأمريكي لسيادة المغرب على صحرائه هو القرار الواقعي والتاريخي بعيدا عن أي مزايدات سياسية أو ابتزاز من طرف بعض الدول، وبهذا القرار ستخرس ألسن الكثير من الدول التي تحارب المغرب على صحرائه وتسخير أموالها لذلك “.

 

 

وأضافت فاطمة السيدة أطالب من إخواننا في مخيمات لحمادة بالعودة إلى جادة الصواب والالتحاق بالمغرب للمساهمة في تطبيق خيار الحكم الذاتي كحل سياسي تاريخي يتمتع بموافقة غالبية الدول العظمى الأعضاء في مجلس الأمن، والعيش تحت السيادة المغربية، موجهة شكرها لكل الساكنة على انطباعهم الجيد ومباركتهم سياسة جلالة الملك ومساهمتكم في إنجاح هذا التجمع الجماهري الوطني الكبير.

 

 

وأشاد كل من السيد حنيني مولاي خطري رئيس الجماعة الترابية تفاريتي والاخ مصطفى بن ليمام رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة العيون الساقية الحمراء بالروح الوطنية العالية لساكنة السمارة التي خرجت لتعبر عن صدق مشاعرها واعتزازها بالقرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بالسيادة الكاملة المغرب على الأقاليم الجنوبية وتعديل خارطة المغرب  وافتتاح قنصلية بالداخلة كتعبير حقيقي على انخراط ودعم أمريكا للمغرب، ونوه الاخوة بن ليمام باسم كافة الصناع التقليديين والحرفيين بانتصار الدبلوماسية المغربية ،فيما طالب رئيس جماعة تفاريتي جبهة البوليساريو الالتحاق بالوطن الغفور الرحيم.

 

 

واختتم هذا اللقاء برفع برقية ولاء وإخلاص باسم خدام العرش المجيد ساكنة السمارة، منتخبين وشيوخ القبائل الصحراوية وفعاليات المجتمع المدني التي عبرت من جديد عن ولائها وإخلاصها وتشبثها المتين بأهداب العرش العلوي المجيد، ألقاها الشاب الشيكر سيدي محمد محمود نائب رئيس المجلس الإقليمي للسمارة.
 

وأبرزت البرقية افتخار ساكنة إقليم السمارة وإشادتها بالانتصار الدبلوماسي الكبير الذي مافتئت تحققه المملكة المغربية تحت قيادتكم الرشيدة، وأضافة البرقية »...وأننا نجدد العهد لجلالتكم على أننا سنظل أوفياء لخدمة المصالح العليا للمملكة وفي مقدمتها قضية الوحدة الترابية.
 

واختتم اللقاء بالدعاء الصالح لجلالة الملك من طرف السيد بابوزيد رئيس المجلس العلمي المحلي،في أجواء تنظيمية وتحت إجراءات بروتوكولية ومستوى تنظيم في زمن قياسي انخرطت فيه كافة الفعاليات .







              


الاشتراك بالرسالة الاخبارية