Menu

في حوار للأخ مولاي حمدي ولد الرشيد رئيس جماعة العيون مع إذاعة " راديو مارس"


ـ إبرازالمجهودات المبذولة لتنظيم الأنشطة التجارية ومحاربة الأسواق العشوائية و فوضى احتلال الملك العمومي
ـ الشروع في بناء سوق نموذجي كبير على مساحة 11 هكتار يستوعب العدد الأكبر من الباعة المتجولين
ـ دينامية جديدة للأسواق النموذجية من أجل تجويد الخدمات التجارية المقدمة للمواطنين



العلم: العيون ع, ج

خص رئيس المجلس الجماعي لمدينة العيون الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد  إذاعة ''راديو مارس''، بحوار مباشر تم الحديث فيه عن الأسواق النموذجية بمدينة العيون، مبرزا الجهود التي بذلها  المجلس الجماعي لتنظيم النشاط التجاري بالمدينة، وفي هذا الإطار قدم السيد الرئيس، عرضا مفصلا لأهم الإنجازات التي حققتها جماعة العيون في هذا المجال، والتي أكدت الإذاعة أنها باتت نموذجا يحتذى به، حيث نجحت فيما عجزت عنه بعض كبريات مدن المملكة، التي لا زالت ترزح تحت وطأة ظاهرة انتشار الباعة المتجولين.
 

وأضح رئيس المجلس الجماعي  أن مدينة العيون قطعت أشواطا كبيرة في مجال تنظيم النشاط التجاري بالمدينة، وذلك بعد أن ظلت تعاني لسنوات من ظاهرة الأسواق العشوائية واحتلال الملك العمومي، وكذا انتشار الباعة المتجولين بشكل عشوائي في أرجاء المدينة، وهو ما كان يعرض الساكنة لمخاطر صحية وبيئية، ويشوه جمالية حاضرة الأقاليم الجنوبية.
 

وأشار الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد إلى أنه وانطلاقا من مسؤولياته كرئيس للمجلس الجماعي، ومسؤول عن تدبير شأنها المحلي، والتزاما بالوعود التي قطعها أمام الساكنة، قد أخذ على عاتقه تنظيم النشاط التجاري بالعيون، والقطع مع كل مظاهر العشوائية التي ظلت تطبعه، متحديا بذلك كل المغرضين والمشككين في نجاح هذا الورش الهام، حيث شرع بعد توفير الوعاء العقاري اللازم، في بناء سوق نموذجي كبير على مساحة 11 هكتار، تمكن من استيعاب العدد الأكبر من الباعة المتجولين، بالإضافة إلى 7 أسواق نموذجية تغطي كافة أرجاء المدينة، فضلا عن سوقين جديدين بكل من تجزئتي الوفاق و25 مارس واللذان تتواصل الأشغال بهما على قدم وساق، وذلك حرصا من المجلس على تحقيق العدالة المجالية وتقريب الأسواق من الساكنة، بالإضافة إلى إنشاء أسواق نموذجية خاصة ببيع اللحوم والدجاج والسمك، وكذا سوق نموذجي خاص ببيع المواشي.
 

وأكد رئيس المجلس الجماعي أنه قد حرص على أن تتوفر هذه الفضاءات التجارية على كافة المرافق والتجهيزات الضرورية، وتستجيب للمعايير والمواصفات الصحية المطلوبة بشهادة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية "أونسا"، والتي تم بناؤها وفق معمار مغربي خالص، مشيرا إلى أن عملية نقل الباعة المتجولين إلى السوق النموذجي الكبير، والتي تزامنت مع ظروف تفشي جائحة كورونا، قد تمت بالتنسيق الكامل والتام مع السلطات المحلية، ممثلة في والي جهة العيون الساقية الحمراء، وفي احترام كامل وتام للتدابير التي قررتها الدولة للحد من انتشار هذا الوباء، مثنيا على الدور الطلائعي الذي لعبه السيد عبد السلام بيكرات في عملية نفل الباعة المتجولين وفتح هذا الورش في وجه العموم وفق أحسن الظروف .
 

وأبرز الأخ حمدي ولد الرشيدأن هذه الأسواق النموذجية تتوفر على كافة المرافق والتجهيزات الأساسية من إنارة ونظافة ومراحيض، وكاميرات للمراقبة ومراكز للحراسة ومساجد، بالإضافة إلى المراقبة اليومية التي تقوم بها المصالح التابعة لجماعة العيون، كما أن هذه الأسواق تتوفر على جميع السلع التي تهم المعيش اليومي للمواطنين، حيث باتت تعرف رواجا وإقبالا كبيرا من طرف ساكنة المدينة.
 

وشدد رئيس المجلس الجماعي على أن سر نجاح جهود تنظيم النشاط التجاري التي باشرتها جماعة العيون، وسلاسة عملية نقل الباعة المتجولين إلى الأسواق النموذجية الجديدة، هو التنسيق العميق والمثالي مع السلطات المحلية التي قامت بجرد وإحصاء الباعة، وكذا فتح المجلس الجماعي المجال أمام جميع الراغبين في مزاولة أي نشاط تجاري للاستفادة من محلات وفضاءات داخل هذه الأسواق التجارية دون أي إقصاء او تمييز، وذلك في خطوة استباقية تروم عدم فتح المجال للعودة لاحتلال الملك العمومي.
 

وشدد ولد الرشيد على أن المجلس الجماعي ماض في جهوده لاستكمال هذا الورش الهام إلى النهاية، والذي يروم تنظيم الأنشطة التجارية والحرفية بالعيون، والقطع النهائي مع كل مظاهر العشوائية التي ظلت تطبعها لسنوات، وهي العملية التي تتم يؤكد رئيس الجماعة، بتنسيق تام مع السلطات المحلية ووفق مقاربة تشاركية، تضم مختلف الأطراف المعنية بما فيها الجمعيات والتنظيمات المهنية الممثلة للحرفيين بما يضمن المحافظة على جمالية المدينة، ويحفظ السلامة الصحية للمواطنين، ويراعي مصالح هؤلاء الباعة، ويمكنهم من مزاولة أنشطتهم التجارية في فضاءات جماعية مجهزة بأحدث التجهيزات والمرافق الأساسية.
 

كما تطرق ولد الرشيد في ذات الحوار لجهود المجلس لإنشاء فضاءات وتجزئات خاصة بالحرفيين، يجري العمل بشكل مضطرد لتبصر النور في أقرب الأجل وبتجهيزات غير مسبوقة .واختتم رئيس المجلس الجماعي لمدينةهذا اللقاء بتقديم الشكر لطاقم راديو مارس على انفتاحه على الشأن المحلي بالعيون وتجاوبه مع رغبات السكان،  وعلى دوره في اطلاع الرأي العام على المجهودات المبذولة من أجل نماء وتطور مدينة العيون.

 




              


الاشتراك بالرسالة الاخبارية