Menu

في لقاء تنسيقي أولي للنقابات الفاعلة في قطاع الشباب والرياضة


- الوضع مقلق جدا في قطاع الشباب والرياضة بسبب سوء التدبير
- إحداث لجنة وطنية للتقصي في الوضعية المتأزمة التي يعيشها المعهد الملكي لتكوين الأطر
- نحو تشكيل تكتل نقابي قوي لمواجهة سياسة التسويف والمماطلة التي ينهجها الأوصياء على هذا القطاع
- التنسيق بين النقابات هو الكفيل بقطع الطريق على الذين يريدون تخريب القطاع لخدمة أهدافهم الانتخابية



عقدت أول جلسة للتنسيق النقابي في قطاع الشباب والرياضة يوم الاثنين 19 نونبر 2018 بالمقر المركزي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بالرباط، بحضور ممثلين عن النقابة الوطنية للتعليم العالي بالمعهد الملكي لتكوين الأطر والجامعة الوطنية لموظفي وأعوان وزارة الشباب والرياضة، حيث خصصت هذه الخلسة لمناقشة الاسباب والدواعي إلى تشكيل التنسيق النقابي المفتوح ، والأهداف المتوخاة منه.

وتناول الكلمة الأستاذ أبو إياد العلوي باسم النقابة الوطنية للتعليم العالي، مشيدا بمبادرة تشكيل تنسيق نقابي داخل قطاع الشباب والرياضة، مبرزا ان ذلك من شأنه توحيد الجهود، وتوفير شروط التعاون ما بين مختلف القوى الحية، لتجاوز حالة الإحباط وإيجاد  الحلول للمشاكل المطروحة.

وأكد الأستاذ أبو إياد أن النقابة الوطنية للتعليم العالي ترفض الظلم والتحقير ومنطق فرض الأمر الواقع، وتتشبث بالحوار والتشاور في معالجة مختلف القضايا الخلافية، داعيا كل من له غيرة على المغرب وعلى قطاع الشباب والرياضة، إلى الوقوف في جه الذين يريدون تخريب المعهد الملكي لتكوين الأطر، ويريدن تشويه صورة المغرب والمكتسبات التي حققها في الكثير من المجالات ومنها الشباب والرياضة، مشددا على ضرورة التحلي باليقظة وتحمل المسؤولية، والمساهمة الجماعية في النهوض بهذا القطاع، لأنه مدخل أساس لتطوير النموذج التربوي والتنموي في البلاد.

ودعا الأستاذ أبو إياد إلى إحداث لجنة وطنية للتقصي في الوضعية المتأزمة التي يعيشها المعهد الملكي لتكوين الأطر، بشكل خاص، وقطاع الشباب  والرياضة، على وجه العموم، بسبب الممارسات غير العادية للمسؤولين عن التدبير الحكومي لهذا القطاع الحيوي رياضيا وتربويا واجتماعيا واقتصاديا، مبرزا أن الجميع يتحمل المسؤولية التاريخية في مواجهة مخطط مسخ هوية قطاع الشباب والرياضة.
وفي سياق نفسه، أكد الأستاذ أحمد الحمدواي باسم النقابة الوطني للتعليم العالي أن القطاع يتعرض لمؤامرة تخريبه من الداخل، مبرزا أن مختلف المناضلين في المنظمات النقابية يتحملون مسؤولية تاريخية أمام التراجع والانهيار الذي يعرفه قطاع الشباب والرياضة، موضحا أن المعطيات المتوفرة تؤكد أنه خلال السنتين الأخيرتين، ظهرت إرادة لتدمير ما تبقى من هوية هذا القطاع الحيوي، مع انهيار خطير للأخلاق في تدبير الوزارة الوصية، وخرق القانون من قبل المسؤول الأول دون الشعور بالخجل،  مؤكدا أن التنسيق بين النقابات، بعيدا عن المصالح الآنية والأنانية، هو الكفيل بقطع الطريق على الذين يريدون تخريب القطاع لخدمة أهدافهم الانتخابية.
ودعا الأستاذ الحمداوي إلى الإسراع بعقد ندوة صحفية مشتركة بين النقابات لاستعراض المشاكل التي يتخبط فيها القطاع، وتنظيم لقاءات مع الفرق البرلمانية للاطلاع على حالة الفوضى التي يعرفها بسبب سوء التدبير، وطغيان المصالح الذاتية الضيقة .

وتناول الكلمة الأخ أحمد بلفاطمي الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي وأعوان قطاع الشباب والرياضة، معبرا عن  التضامن المطلق مع أساتذة النقابية الوطنية للتعليم العالي بالمعهد الملكي لتكوين الأطر، مؤكدا أن الجامعة تتبنى ملفهم المطلبي بشكل مطلق، وتساند وتدعم معركتهم، من أجل النهوض بقطاع الشباب والرياضة على مستوى التأطير والتكوين والتربية، والحفاظ على المعهد الملكي كمؤسسة وطنية رائدة في هذا المجال.

وأشار الأخ أحمد بلفاطمي  إلى إن لقاء اليوم هو جلسة  تنسيقية أولية، ستتلوها جلسات أخرى من أجل تشكيل تكتل نقابي قوي قادر على مواجهة سياسة التسويف والمماطلة التي ينهجها الذين يعتبرون أنفسهم أوصياء على هذا القطاع .  
 
وأبرز الأخ بلفاطمي أن الجامعة ستطرق جميع الأبواب من أجل اطلاع جميع الفاعلين والأطراف بالظلم الذي يتعرض له قطاع الشباب والرياضة، ومظاهر الحيف والحكرة التي تلحق العاملين به بسبب اسلوب الاستهتار الذي ينهجه المسؤولون ، مشيرا إلى اللقاء  التشاوري  الذي سيعقده مع الفريق الاستقلالي بمجلس النواب خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأجمع المتدخلون في هذا اللقاء التنسيقي الأولي على خطورة الوضع المقلق داخل قطاع الشباب والرياضة بسبب سوء التدبير، مشددين على  ضرورة تكاثف الجهود  والقيام بخطوات حقيقية للتصدي للانتهازية والتسلط وفضح المسؤولين الذين تناقض أقوالهم أفعالهم، والعمل على إرجاع التوهج للقطاع ، مبرزين أن السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف المسطرة هو تشكيل تنسيق نقابي قوي .  
 


              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب