Menu








قيادة حزب الاستقلال برئاسة الأمين العام للحزب تترحم على الروح الطاهرة لفقيد العروبة والإسلام





بمناسبة العاشر من رمضان الأبرك، الذكرى 59 لوفاة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، قام وفد استقلالي هام برئاسة الأخ نزار بركة الأمين العام للحزب، يوم الاثنين 26 ماي 2018، بزيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح الطاهرة لفقيد العروبة والإسلام وأب الأمة، وعلى الروح الطاهرة لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما.

واستحضر الوفد الاستقلالي بهذه مناسبة النضال الوطني الذي قاده جلالة المغفور له الملك محمد الخامس الذي قدم مثالا في التضحية والفداء والصمود، وفي الكفاح والنضال مع الشعب المغربي من أجل التحرير والانعتاق، والذي كان قدوة في الثبات على المبدأ وفي مقاومة السياسة الاستعمارية ورفض مخططاتها التي كانت تهدف إلى الزج بالمغرب في دائرة التبعية الدائمة للاستعمار بلا هوية وبلا خصوصيات ولا ثوابت ولا سيادة.

كما استحضر الوفد الاستقلالي خلال هاته الزيارة، ما قدمه جلالة المغفور له محمد الخامس للمغرب من جليل الخدمات وعظيم التضحيات، وما حققه للمملكة من انتصارات دخل بها تاريخ هذه البلاد من أبوابه الواسعة، لتستلهم منها الأجيال الحاضرة معاني الوطنية الخالصة لإذكاء قيم المواطنة والعمل المتواصل البناء، إعلاء لصرح المغرب الجديد، مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية المستدامة تحت القيادة الحكيمة لحفيد بطل التحرير جلالة الملك محمد السادس.

وكان جلالة المغفور له الملك محمد الخامس قد أسلم الروح لباريها في العاشر من رمضان عام 1380 وفق التقييم الهجري، وهو الموافق لـ 26 فبراير من العام 1961 ميلادي، وذلك بعد سنوات قليلة عن نيل بلادنا لاستقلالها.




Lu 71 fois