Menu

مشاركة متميزة لوفد حزب الاستقلال برئاسة الأخ نزار بركة في أشغال مؤتمر الحزب الشعبي الأوروبي بالعاصمة الكرواتية زغرب




في إطار الدبلوماسية الموازية التي يراهن الحزب على تعزيزها من أجل الدفاع عن القضايا الكبرى للمملكة وفي مقدمتها قضية وحدتنا الترابية وتقوية إشعاعه وحضوره في المحافل الحزبية الإقليمية والدولية، يشارك الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال بمعية الأخ رحال المكاوي عضو اللجنة التنفيذية والمسؤول عن العلاقات الخارجية للحزب والأخت إيمان بنربيعة عضوة الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، ابتداء من صبيحة اليوم الأربعاء 20 نونبر 2019 بالعاصمة الكرواتية زغرب، في أشغال مؤتمر الحزب الشعبي الأوروبي الذي ستمتد فعالياته إلى غاية 21 نونبر الجاري.

وعلى هامش أشغال المؤتمر، أجرى الأخ نزار بركة بمعية الوفد المرافق له إلى جانب السيدة نور الهدى المراكشي سفيرة المملكة المغربية بجمهورية كرواتيا عددا من اللقاءات مع شخصيات سياسية وحكومية كرواتية، وممثلي بعض الأحزاب السياسية الأوروبية الصديقة، والتي شكلت فرصة للتباحث وتبادل وجهات النظر في عدد من القضايا الوطنية، الإقليمية والدولية، حيث تم تقديم شروحات حول تطور ملف وحدتنا الترابية ومقترح الحكم الذاتي المشهود له بالجدية والمصداقية، وتطور واقع التنمية في ظل تفعيل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية على أرض الواقع، والتعريف بمختلف الإصلاحات السياسية والدستورية والأوراش الكبرى التي تعرفها بلادنا في عهد جلالة الملك محمد السادس، ومناسبة أيضا لتقوية العلاقات الثنائية بين حزب الاستقلال ومختلف نظرائه في القارة الأوروبية.

وهكذا التقى الأخ نزار بركة كلا من السيد جزويف دول رئيس الحزب الشعبي الأوروبي، حيث أكد الطرفان على دعم إنشاء مجموعة مشتركة داخل البرلمان الأوروبي مخصصة لتوطيد مبدأ حسن الجوار، وعزمهما العمل على ضمان الاستدامة ومكافحة التغيرات المناخية بالإرتكاز على الشباب ودعم ومواكبة المقاولات الخضراء الصديقة للبيئة.

كما عقد الأخ الأمين العام جلسة عمل، مع السيد أندريه بلينكوفيتش الوزير الأول الكرواتي وزعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي الحاكم، والتي همت الحديث حول تقوية العلاقات الثنائية في أعقاب اتفاقية الشراكة الجديدة الموقعة مع المغرب، بالإضافة إلى دعم سياسة الجوار خاصة مع دول جنوب البحر المتوسط، في المقابل تم الحديث عن تغير المناخ الذي يمثل خطرا جسيما على التنمية الاقتصادية وجهود مكافحة الفقر.

وفي ذات السياق، عقد الأخ نزار بركة اجتماع هاما مع السيد ماركو سيميك رئيس مجموعة الصداقة المغربية الكرواتية، وهو اللقاء الذي تمحور حول الرقي بعلاقات التعاون والصداقة بين المملكة المغربية وجمهورية كرواتيا إلى أعلى المستويات، وتناول أهمية البعد الحزبي في تعزيزها وتوطيدها.

كما عرف اليوم الثاني للمؤتمر، لقاءات مكثفة للأخ نزار بركة والوفد المرافق له، التقى خلالها مع كل من السيد ميرو كوفاتش رئيس لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان الكرواتي، والسيد أندريه كوفاتشيف نائب رئيس مجموعة الحزب الشعبي الأوروبي بالبرلمان الأوروبي المسؤول عن سياسة الجوار، إلى جانب السيد كريستيان جاكوب رئيس حزب الجمهوريون الفرنسي الذي تجمعنا معهم في حزب الاستقلال شراكة ثنائية، والسيد أنطونيو لوبيز الذي أعيد انتخابه أمينا عاما للحزب الشعب الأوروبي.

وفي ختام مشاركته بمؤتمر الحزب الشعبي الأوروبي، وعبر الأخ نزار بركة عن سعادته بالمشاركة في أشغال هذا المؤتمر، الذي اعتبره مؤتمرا ناجحا بجدول أعمال هام وغني، مهنئا السيد دونالد توسك بانتخابه رئيسا جديدا للحزب الشعبي الأوروبي خلفا للسيد جوزيف دول، وتجديد الثقة في السيد أنطونيو لوبيز ايستوريز وايت كأمين عام للحزب، وانتخاب نواب الرئيس الجدد متمنيا لهم النجاح في مهامهم الجديدة.




              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية