Menu

من مرتكزات البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال: تحسين المؤشرات الاجتماعية وتجاوز الحصيلة المخيبة للأمال للحكومتين السابقتين


- التنمية الاقتصادية يجب أن تؤدي إلى تحقيق الرفاه الاجتماعي للمواطنات والمواطنين وتحسين أوضاعهم المعيشية
- النهوض بالتعليم والصحة والسكن وتعميم الحماية الاجتماعية وتوفير فرص الشغل للشباب والمساواة بين الجنسين من الأولويات



عبدالفتاح الصادقي 
يرتكز البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال برسم الاستحقاقات التشريعية والجهوية والجماعية لـ8 شتنبر2021، على معطيات الواقع وفي مقدتها  الحصيلة المخيبة لأمال الشعب المغربي الخاصة بالتدبير الحكومي  على الصعيد الاجتماعي، حيث  رامكت الحكومتان المتتاليتان خلال العشر سنوات الأخيرة الكثير من الإخفاقات، وعجزتا عن الوفاء بالتزاماتها أمام المغاربة ، في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية، إذ عرفت العديد من المؤشرات تراجعات مقلقة، وتفاقمت مظاهر الأزمة في قطاعات التعليم والصحة والسكن وارتفعت معدلات البطالة  وتوسعت رقعة الهشاشة الاجتماعية والمجالية، وتم التضييق على الحريات النقابية وحرية التعبير والصحافة، وتراجع منسوب الحقوق والحريات…

وانطلاقا من ذلك  ارتكز  حزب الاستقلال في برنامجه الانتخابي  على النهوض بالبعد الاجتماعي ، باعتباره بعدا مفصليا مرتبطا أشد الارتباط  بباقي الأبعاد، إذ لا يمكن الحديث عن البعد الاقتصادي والرفع من معدل النمو إذا لم ينعكس ذلك بشكل إيجابي على حياة المغاربة ولم يكن منتهاه تحقيق الرفاه الاجتماعي للمواطنات والمواطنين وتحسين أوضاعهم المعيشية، كما لا يمكن الحديث  عن البعد الديمقراطي وبناء دولة القانون والمؤسسات،   إذا لم يؤدي ذلك بالضرورة إلى  تحقيق الطمأنينة والاستقرار والسلم،  وتوفير شروط العدالة وتكافؤ الفرص داخل المجتمع …

ويستند الحزب في برنامجه الانتخابي إلى تصور متكامل ، يأخذ بعين الاعتبار إكراهات الماضي القريب المرتبطة بسوء التدبير الحكومي وتحديات المستقبل المتعلة بالتداعيات والانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية  الناتجة عن جائحة  كورونا، ومتطلبات تنزيل النموذج التنموي الجديد 

وتبرز الأهمية التي يحظى بها البعد الاجتماعي في البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال، في التوجهات الكبرى المجسدة على مستوى الأهداف والأوراش والمواثيق والإجراءات…

وإذا كان هذا البرنامج يسعى إلى تحقيق ثلاثة عشر هدفا ، فإن عشرة أهداف ذات بعد اجتماعي، حيث يشدد الحزب على ضرورة  تقليص نسبة البطالة إلى أقل من 9 في المائة وطنيا وبطالة الشباب إلى أقل من 20 في المائة مع رفع نسب نشاط النساء إلى أزيد من 30 في المائة عوض 20 في المائة حاليا.

كما يهدف الحزب، من خلال برنامجه الانتخابي، إلى تحسين التموقع الاقتصادي والاجتماعي للشباب عبر توفير لكل شاب مغربي  فرصة للتشغيل أو التكوين أو المواكبة من اجل إنشاء مشروع منتج ومدر للدخل، وتفعيل الحماية الاجتماعية الشاملة مع مجانية العلاج للنساء أثناء فترة الحمل وللأطفال والمسنين وذوي الإحتياجاتالخاصة  والتغطية الشاملة لكل الأمراض المزمنة، والعمل على  إخراج مليون أسرة من الفقر والهشاشة على أساس مواكبة 200 ألف أسرة سنويا .

ويلتزم  حزب الاستقلال في برنامج بحماية وتوسيع الطبقة الوسطى مع رفع قدرتها الشرائية بأكثر من 20 في المئة وتوفير الشروط الاقتصادية والاجتماعية لبروز الجيل الجديد للطبقة الوسطى في العالم القروي، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية إلى أقل من 39 في المائة عوض 46،4 حسب مؤشر جيني.

ومن الأهداف ذات البعد الاجتماعي في  برنامج حزب الاستقلال، تعبئة المنظومة التربوية، بكل مكوناتها،من أجل ضمان تصنيف المغرب ضمن 60 دولة عالميا، والإسراع بتعميم التعليم الأولي على 100 في المائة من الأطفال ابتداء من سن الرابعة، والنهوض بالمناطق الحدودية والجبلية وتنميتهامن خلال العمل على التوزيع المنصف والهادف للمشاريع العمومية على الجهات …

وعلى مستوى المواثيق التي يعتمد حزب الاستقلال في برنامجه الانتخابي على ثمانية مواثيق كلها ذات  بعد اجتماعي، ، وتمثل في حماية الأسرة المغربية واستعادة تماسكها وكرامتها ونمائها، والتمكين الااقتصادي والاسياسي للمرأة والعمل على تحقيق المساواة بين الجنسين، وتحقيق الإدماج المجتمعي والاقتصادي للشباب وتقوية طموحاتهم، والعناية بالمسنين رد الجميل لهم والاستفادة ومن حكمتهم وخبرتهم وتجربتهم، والإدماج الفعلي للأشخاص في وضعية إعاقة، وتوسيع وتقوية الطبقة والوسطى ورفع قدرتها الشرائية، وتأهيل وتحسين ظروف عيش العالم القروي وتقليص الفوارق المجالية، ، بالإضافة إلى دعم الحرفيين والمهنيين والتجار …

ويعتمد البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال على أربعة أوراش كبرى،تتقاطع كلها مع البعد الاجتماعي، في مقدمتها الورش المتعلق بتنزيل الحماية الاجتماعية والتغطية والصحية الشاملة، وترسيخ الديمقراطية وتعزيز الجهوية والحكامة الترابية، وترسيخ الديمقراطية وتعزيز الجهوية والحكامة الترابية، وتحسين الحكامة وجودة الخدمات العمومية، وتعزيز منظومة القيم وروح الانتماء للوطن

وبخصوص الإجراءات التي حددها البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال من أجل تحقيق الأهداف والمواثيق والأوراش المسطرة ، هناك أكثر من مائة إجراء ذات بعد اجتماعي …

              


الاشتراك بالرسالة الاخبارية