Menu

وفد استقلالي هام برئاسة الأخ الأمين العام يزور بيت الفقيد الأستاذ محمد الوليدي بمكناس ويقدم واجب العزاء والمواساة لأسرته





بأنفس مكلومة يغمرها الأسى والحزن، وبقلوب خاشعة ومؤمنة بقضاء الله وقدره، ودع حزب الاستقلال، أحد أبنائه البررة الأستاذ محمد الوليدي عضو اللجنة المركزية للحزب سابقا والرئيس السابق لرابطة المحامين الاستقلاليين، والذي التحق بالرفيق الأعلى يوم الأربعاء 19 دجنبر 2018 ليوارى جثمان الفقيد الثرى بعد صلاة العصر بمقبرة سيدي مسعود بمدينة مكناس.

وقام الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، مرفوقا بالإخوة شيبة ماء العينين رئيس المجلس الوطني للحزب، وعبد الواحد الأنصاري عضو اللجنة التنفيذية والمنسق الجهوي للحزب بجهة مكناس - فاس، وحسن السنتيسي الإدريسي عضو اللجنة التنفيذية للحزب وعبد الله الودغيري مدير ديوان الأمين العام للحزب بالإضافة إلى الأخ علال خصال المفتش الإقليمي للحزب وعدد من أطر ومناضلي الحزب بمديمة مكناس، بزيارة لبيت الفقيد حيث قدم لأسرته الصغيرة والكبيرة واجب العزاء والمواساة باسم قيادة الحزب وباسم كافة الاستقلاليات والاستقلاليين.

وعرف الفقيد قيد حياته بخصاله الحميدة وروحه الوطنية العالية، ورصيده الحافل من حيث مساره المهني كمحامي ومساره الحزبي ككاتب إقليمي للحزب بمكناس، وعضو بالمجلس الوطني واللجنة المركزية للحزب ورئيس لرابطة المحامين الاستقلاليين، بالإضافة إلى نضاله المستميت عن قيم ومبادئ حزب الاستقلال، كما كان المرحوم نموذجا فريدا في البدل والعطاء بانخراطه الكبير من أجل الصالح العام وخدمة المواطنين والمواطنات.

وبهذا المصاب الجلل، رفع الوفد الاستقلالي والحاضرون أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يشمله بمغفرته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وينعم على أهله بالصبر والسلوان.


إن لله وإنا إليه راجعون

Lu 132 fois