Menu

افتتاح أول مدرسة للشرطة بمينة العيون لتكوين حراس الأمن المتدربين من مختلف جهات المملكة




شهدت مدينة العيون خلال الأسبوع الماضي افتتاح أول مدرسة للشرطة بمينة العيون، وهو الحدث الذي أشرف عليه والي جهة العيون الساقية الحمراء، عبد السلام بكرات، ووالي أمن العيون حسن ابو الذهب، بحضور رئيس الجماعة الحضرية للعيون الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد، إلى جانب منتخبين عن مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، وشخصيات امنية عسكرية ومدنية ، وتم افتتاح هذه المدرسة بمقر ثكنة مجموعات التدخل السريع بالعيون.

 

وتفيد المعطيات المقدمة بالمناسبة أن مدرسة الشرطة بالعيون تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الجهات الجنوبية الثلاث للمملكة، وهي تستوعب 400 حارس أمن متدرب، وتتوفر على مختلف التجهيزات و الوسائل والمرافق الضرورية، تشمل القاعة الرياضية ومراقد المتدربين والمقصف والمسجد وقاعات دراسية ومصحة وغيرها…

 

وذكر مدير المدرسة بوغابة اودال في تصريح صحافي، أن إحداث المدرسة يأتي في سياق السعي الدؤوب للمديرية العامة للأمن الوطني لتحديث بنياتها التحتية، وكذا لتكوين عناصرها الأمنية للقيام بواجبها المهني تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس، وهي تتوفر على خلية بيداغوجية وأخرى للتكوين النظري والتطبيقي، ويتعلق الشق النظري بمواد في تخصصات الأمن العمومي والإستعلامات العامة والشرطة القضائية، في حين أن الشق التطبيقي يتضمن مواد الرياضة البدنية ومبادئ المحافظة على النظام العام ومهام الشرطة.

 

ومن المنتظر أن تستقبل مدرسة الشرطة للعيون أول فوج للمتدربين بتاريخ السابع عشر من شتنبر 2019 ، حيث ستسهر المدرسة ستسهر على تكوين حراس الأمن المتدربين من الإناث والذكور، من مختلف جهات المملكة

 





              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية