Menu

الأخت زينب قيوح : المطالبة بحلول عاجلة لمعاناة فلاحي جهة سوس بسبب تدني أثمنة بعض المنتوجات




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية يوم الاثنين 04 نونبر 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، ضمن دورة أكتوبر للسنة التشريعية 2019/2020،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الفلاحة والصيد البحري، والتجهيز، والسياحة، والطاقة...
 
في إطار الاستعدادات الكفيلة بمواجهة متطلبات الموسم الفلاحي الحالي، تساءلت الأخت زينب قيوح  عن الإجراءات والتدابير المتخذة لدعم ومساعدة الفلاحين وخاصة الصغار والمتوسطين منهم على الخصوص حتى يتمكنوا من مواجهة متطلبات الموسم فيما يتعلق بالبذور والأسمدة  وغيرها من تكاليف الإنتاج بأثمان مناسبة وبما يمكنهم من تحسين الإنتاج والمردودية.

في بداية جوابه تطرق وزير الفلاحة الى الحصيلة الفلاحية للسنة الماضية التي كان فيها  انتاج الحبوب متوسطا في حدود 52 مليون قنطار بفعل قلة الامطار مع جودة المحصول وانعكاس ذلك المحدود على مستوى الناتج الداخلي الخام بفعل المخطط الاخضر الذي شجع الفلاحين على الزراعات الغير المتطلبة للمياه، إضافة الى الانتاج الكبير الاستثنائي للزيتون والحوامض.

شددت الاخت قيوح في معرض تعقيبها على ضرورة تحمل الحكومة مجتمعة مسؤوليتها في حل المشاكل التي يعرفها القطاع الفلاحي سواء الصغار أو الكبار  والتي أصبح يعاني منها جميع الفلاحين مشيرة الى جهة سوس ماسة التي تعيش على إيقاع عدة مشاكل وعلى رأسها قلة المياه حيث توقفت 2000 هكتار عن الزراعة والخسائر التي تكبدها الفلاحون جراء تهاوي أثمنة الحوامض السنة الماضية وما نجم عنها من اشكالات مع مؤسسة القرض الفلاحي مطالبة ببرنامج استعجالي لمعالجة كل تلك الاشكالات بكافة جهات المغرب.