Menu

الأخ محمد بودس : تعزيز العرض الطبي بالبوادي المدخل الأساس لتحقيق العدالة المجالية الصحية




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين  08 يوليوز 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا تساءل أعضاء الفريق في قطاعات الصحة، والتربية الوطنية، والشغل، والاسرة والتضامن، والسياحة...
 
تضطلع المراكز الصحية القروية بدور كبير في تقريب الخدمات الصحية للمواطنين وتخفيف الضغط على المستشفيات، وانطلاقا من هذا المعطى، تساءل الأخ محمد بودس عن برنامج وزارة الصحة لتعزيز شبكة المراكز الصحية القروية، خاصة بالمناطق التي تعاني خصاصا واضحا بما يضمن تطوير وتجويد وتقريب الخدمات الصحية بالعالم القروي.

وزير الصحة تطرق الى المخطط الوطني الصحي الخاص بالعالم القروي عبر دعم التغطية الصحية الثابتة والمتنقلة هاته الاخيرة التي تعالج مشاكل البعد الجغرافي، مضيفا توفير 2034 من مراكز الصحية الاولية 501 من دور الولادة، إضافة الى 60 سيارة اسعاف و24 سيارة اسعاف مجهزة.

رغم أهمية المجهوات المبذولة في القطاع الصحي شدد الاخ بودس في معرض تعقيبه على غياب التوزيع العادل على المستوى المجالي لتلك الامكانيات حيث يسجل الخصاص الحاد في عدة مناطق قروية، وفي انتظار ذلك  طالب ببرنامج محدد من أجل الاعتناء بالمستوصفات الموجودة رغم قلتها، حيث أن بعضا منها أصبح في وضعية هشة غير صالحة لتقديم الخدامات وغياب الاطر الطبية والشبه الطبية وانعدام الدواء، مشيرا أن هاته الوضعية أصبحت عبئ على الجماعات الترابية التي تضطر للتدخل من اجل ترميم البنايات والبحث عن الاطر البشرية لتسيرها خاصة الجماعات الفقيرة.

              




الاشتراك بالرسالة الاخبارية