Menu

الأخ نورالدين مضيان يعري اختلالات التدبير برسم نصف الولاية الحكومية


ـ بناء الأوطان لا يستقيم ولغة التيئيس وخطاب العدمية، ولا خطاب در الرماد في العيون و"خطاب العام زين"
ـ إخفاق الحكومة في تحقيق وعود التنمية حول العديد من المناطق إلى نقاط للاحتجاج الجماعي غير المسبوق
ـ المعطيات الواقعية تؤكد فشل الحكومة في إنجاز العديد من الأوراش التي التزمت بها
ـ اعتزاز كبير بالتطورات الإيجابية التي عرفتها قضية وحدتنا الترابية التي جاء بها قرار المجلس الأمن الدولي قم 2468 الذي انتصر لخيار الحل السياسي



خلال المناقشة العامة للعرض الذي قدمه السيد سعدالدين العثماني ريئيس الحكومة،برسم نصف الولاية الحكومية، تناول الكلمة الأخ نورالدين مضيان رئيس المجلس النواب، مستعرضا فيها مظاهر  اختلالات الدبير الحكومي ، مبرزا أن الأرقام والمعطيات التي قدمها رئيس الحكومة بعيدة كل البعد عن الواقع ، ولا تعكس المؤشرات المقلقة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وأن الحصيلة الأولية لم تستطع إعادة الثقة لشريحة واسعة من المجتمع، وفي مقدمتها الشباب الذين يعانون من البطالة والتهميش والطلبة وذوي الاحتياجات الخاصة،و مغاربة العالم، و كذا الإحباط واليأس الذي يعم الأجراء والموظفين والأساتذة والأطباء، مؤكدا أن الحكومة فاقدة للبوصلة السياسية ومحكومة بنزعة انقسامية وتطاحنات داخلية وهائمة في حملات انتخابية سابقة لأوانها.
وأكد الأخ نورالدين مضيان أن تقييم الحصيلة المأولية للحكومة، يقاس بالمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية الملموسة ومدى تحسنها ، ومدى انعكاسها بشكل إيجابي على حياة المواطنين، وليس بترديد الشعارات، مبرزا أن المعطيات الواقعية تؤكد فشل الحكومة في إنجاز العديد من الأوراش التي التزمت بها ...
 في ما يلي النص الكامل لتدخل الأخ نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب:  
  

لا يكفي الحلم بتحقيق نسب نمو عالية ليتحقق الازدهار واختفاء  الأزمة الاقتصادية والاجتماعية

  بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين؛
   يسعدني أن أتدخل، باسم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية, للمساهمة في مناقشة العرض الذي تقدم به السيد رئيس الحكومة، بشأن الحصيلة المرحلية للعمل الحكومي، طبقا لأحكام الفقرة الأولى من الفصل 101 من الدستور.

السيد رئيس الحكومة؛
اسمحوا لي في البداية، أن أعبر عن اعتزازنا في الفريق الاستقلالي، بالتراكم الايجابي الذي حققته بلادنا في عدد من المجالات، وعن قناعتنا الصادقة بأن بناء الأوطان لا يستقيم ولغة التيئيس وخطاب العدمية، ولا خطاب در الرماد في العيون و"خطاب العام زين"، بل بالتشخيص الموضوعي الصادق والجريء، الذي ينتصر لمصلحة الوطن، ويتوخى تقديم الاقتراحات، لتجاوز الأعطاب.

ومن هذا المنطلق، نقول لكم السيد رئيس الحكومة بكل مسؤولية، ومن موقعنا في المعارضة، أن مناسبة تقديمكم للحصيلة المرحلية لعمل حكومتكم، على الرغم من كونها محطة دستورية، لم تشكل لحظة سياسية مهمة، ولم تستطع أن تعيد ولو قليلا من الثقة، التي اهتزت في حكومتكم من طرف شرائح واسعة من المجتمع المغربي، ( شباب ،نساء، أجراء ،مقاولين، معطلين،موظفين، تقنيين، مهندسين ،متصرفين، أطباء ،ممرضين، طلبة، مغاربة الخارج، ذوي الاحتياجات الخاصة، ساكنة العالم القروي و الجبلي و المناطق الحدودية...) بل إن كل هذه الفئات اليوم،  قد أنضجت فكرة مركزية عنوانها البارز، أن حكومتكم فاقدة للبوصلة السياسية، ومحكومة بنزعة انقسامية، وتطاحنات داخلية، وهائمة في التفكير في الانتخابات المقبلة، وهو ما يجعلها غير قادرة على تقديم إجابات حقيقية للمطالب المجتمعية الملحة، التي عبرت وتعبر عنها فئات واسعة من الشعب المغربي، والحقيقة أن ما تقدمتم به أمام مجلسنا طيلة ساعتين من الزمن، والذي لم تتعد آثاره أسوار هذه المؤسسة الدستورية، لم يستطع أن يشكل مطلقا حصيلة مشرفة ومحفزة، ويرسم رؤية مستقبلية  استراتيجية، تحمل بين طياتها تدابير تعزيز الثقة، وتعيد تحديد الأولويات، وتحمل نفسا سياسيا لمواجهة  التحديات، بل إنها لم تكن سوى تقرير قطاعي تركيبي، يفتقد للمسة السياسية والالتقائية في تخطيط وتنفيذ السياسات العمومية، وهو ما رسخ بكل أسف قطعية عمل حكومتكم الموصوف بمنطق الحكومات داخل الحكومة الواحدة، وهو ما يسائل عميقا المسؤولية السياسية لهذه الحكومة، سواء أمام الشعب أو أمام مجلس النواب، الكفيل دستوريا بمراقبة وتقييم عملها، فلا يكفي أن تنفي السيد الرئيس الحكومة حالة الشتات الحكومي الذي تعيش على وقعه حكومتكم، لتكون الحكومة منسجمة، ولا يكفي أن تحلموا بتحقيق نسب نمو عالية ليتحقق الازدهار، وتختفي الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، ولا يكفي أن تجددوا تكرار إجراءات ووعود البرنامج الحكومي، ليستعيد الشباب الذي اختار الهجرة وركوب قوارب الموت، الثقة فيكم وفي قدرتكم على تحقيق مطالبهم.

ولابد هنا، أن نسجل بأسف كبير، كيف ساهم إخفاق حكومتكم في تحقيق وعود التنمية بعدد كبير من المناطق سواء، بالحسيمة أو جرادة أو زاكورة...  وغيرها من المناطق، في تحويلها إلى نقاط للاحتجاج الجماعي غير المسبوق، قبل أن تحولها سياسة الهروب من المسؤولية، التي نهجتها حكومتكم إلى ساحات للمواجهة المفتوحة مع رجال الأمن، وإلى محاكمات قاسية، كان الأجدى أن تكون الحكومة من يتحمل المسؤولية السياسية، ذلك أنه لو لجأت الحكومة إلى إعمال سياسة القرب والحوار لما وصل الاحتقان الاجتماعي إلى وضعية متردية.

السيد رئيس الحكومة؛
لا بد أن نسجل باعتزاز كبير، ونهنئ أنفسنا على التطورات الإيجابية التي عرفتها قضية وحدتنا الترابية، التي جاء بها قرار المجلس الأمن الدولي قم  2468 الذي انتصر لخيار الحل السياسي، الواقعي البراغماتي والمستدام، والقائم على التوافق الذي يجسده الحكم الذاتي ، هذا القرار الذي خيب آمال خصوم قضيتنا الوطنية الأولى، من خلال استبعاد وإقبار الأطروحة والمخططات والمناورات التي كانوا يدافعون عنها.

ويبقى أملنا في الفريق الاستقلالي، أن يشكل هذا الانتصار انطلاقة حقيقية لاستكمال الوحدة الترابية، باسترجاع المدينتين السليبتين سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما، رغم أن السيد رئيس الحكومة لم يتطرق في عرضه لقضية استكمال الوحدة الترابية بشمال البلاد.

لسيد رئيس الحكومة؛
لقد حرصتم أن تقدموا لأعضاء البرلمان الحصيلة المرحلية للحكومة، انطلاقا من المحاور الخمس كما وردت في البرنامج الحكومي، لكنكم نسيتم التطرق إلى التعاقد الذي التزمتم بالعمل في إطاره، و الذي يتمحور حول خمس مرتكزات أساسية:
  • الشراكة و الانسجام في العمل الحكومي؛
  • الشفافية في التدبير و النجاعة في الانجاز ؛
  • التضامن في المسؤولية؛
  • التشاور المنتظم مع أحزاب المعارضة
  • الديمقراطية التشاركية، مع الشركاء الاقتصاديين و الاجتماعيين و فعاليات المجتمع المدني.
فإلى أي مدى تم احترام و إعمال هذه المرتكزات في العمل الحكومي؟

تخلف الحكومة عن الوفاء بالتزاماتها لإخراج النصوص التشريعية التي نص عليها الدستور أو التي تضمنها البرنامج الحكومي

السيد رئيس الحكومة؛
لقد حاولتم تعداد المنجزات التي حققتها الحكومة من خلال المصادقة على مجموعة من النصوص التشريعية ، مع العلم أنه لا يكفي المصادقة على القوانين كيفما كان حجمها، إذا لم تنعكس أثارها و نتائجها ايجابيا على الحياة الاجتماعية للمغاربة، ما دامت هذه الترسانة القانونية لا تعتبر غاية في حد ذاتها، بقدر ما تشكل وسيلة لضمان التدبير الجيد للسياسات العمومية، و الاستجابة  للحاجيات الملحة للمواطن.

كما أن الحكومة قد تخلفت عن الوفاء بالتزاماتها، فيما يخص إخراج النصوص التشريعية التي نص عليها الدستور أو تضمنها البرنامج الحكومي، والتي تجاوزت العشرين نصا تشريعيا بما فيها أساسا:
  • مراجعة النظام الأساسي الخاص بالوظيفة العمومية؛
  • مراجعة مدونة الشغل؛
  • إعداد القانون المتعلق بالنقابات المهنية؛
ميثاق المرافق العمومية
ميثاق الاستثمار، وغيرها من النصوص التشريعية المؤسسة.
السيد رئيس الحكومة؛
في نفس السياق، نتساءل عن مآل العديد من الأهداف التي التزمتم بتحقيقها، والتدابير التي تعهدتم باتخاذها في البرنامج الحكومي، والتي تطرح التساؤلات التالية:
  • أين نحن من توسيع الاستفادة من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وحقوق الفئات  الخاصة، في ظل تنامي  مظاهر الفقر والهشاشة والإقصاء، واتساع رقعة  الفوارق الاجتماعية والمجالية، وغياب إرادة سياسية حقيقية لضمان التوزيع العادل للثروة ؟
  • أين نحن من تعزيز الحريات الإعلامية أمام تدهور صورة المغرب باستمرار بشهادات منظمات حقوقية دولية ؟
  • أين نحن من مأسسة الحوار الاجتماعي بعد تعطيله لأكثر من 8 سنوات ؟
  • أين نحن من الإصلاح الضريبي بعد 3 مناظرات ظلت توصياتها حبرا على ورق ؟
  • أين نحن من تنزيل المخطط الوطني للتشغيل؟
  • أين نحن من تنزيل وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب؟
أين نحن؟ أين نحن؟ واللائحة طويلة بشأن الالتزامات الواردة في البرنامج الحكومي، دون أن تجد طريقها إلى التنفيذ بعد؟

 من مؤشرات الأزمة توقع انخفاض معدل النمو من  %3 سنة 2018  إلى ما دون 2% سنة 2019

السيد رئيس الحكومة؛
إننـا في الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية نعتبر أن تقديم الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، يشكل محطة سياسية مهمة تضع نجاعة وفعالية العمل الحكومي وتدبير السياسات العمومية ،وتسيير الشأن العام تحت مجهر المحاسبة و المراقبة البرلمانية، وتتبع الرأي العام الوطني، وذلك في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وفي نفس الوقت، نؤكد أن تقييم هذه الحصيلة يجب أن يقاس بالمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية الكبرى الملموسة، ومدى تحسنها وتطورها وتقدمها، ومدى أثرها على الحياة اليومية للمواطنين، بما في ذلك معدل النمو الاقتصادي، الذي تجنب رئيس الحكومة الحديث عنه، بعدما عرف تراجعا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة ، منتقلا من %4,1 سنة 2017 إلى  %3 سنة 2018 ومن المتوقع أن يستمر في الانخفاض إلى ما دون 2% سنة 2019. في الوقت الذي التزمت الحكومة في برنامجها بتحقيق معدل نمو يصل إلى 5,5%، وهو ما يؤكد التحكم الكامل للتساقطات المطرية في مستوى النمو، وعدم انعكاس مستوى الاستثمار الداخلي والخارجي على معدلات النمو، الشيء الذي يؤثر حتما على إحداث مناصب الشغل، ويزيد في تعميق معدل البطالة. الذي ارتفع إلى%10,2  سنة 2017 ، ليستقر في حدود 10%  سنة 2018 ، ومن المتوقع أن يتجاوز %10,2  سنة 2019، مع العلم أن هذا المعدل بالنسبة للشباب الحاصلين على الشواهد، يصل إلى ما يفوق 40 في المائة في الوسط الحضري، ولابد من التذكير أن معدل البطالة لسنة 2011 في ظل حكومة الأستاذ عباس الفاسي لم يتجاوز 8.9 %.

كما نسائل الحكومة عن مآل "برنامج ممكن للتشغيل "الذي اعتمدتموه في أبريل 2018، والذي التزمتم فيه بإحداث مليون و200 ألف فرصة شغل في أربع سنوات. هذا البرنامج الذي عبرنا في حينه عن استحالة تحقيقه، في ظل مستويات النمو الذي تحققه بلادنا، ومع ذلك أصرت الحكومة على التسويق له، قبل أن تتراجع مؤخرا على لسان وزير التشغيل بمجلس المستشارين، عندما أعتبر أن هذا البرنامج لم يكن التزاما، بقدر ما كان حديثا عن الإمكانيات الممكن توفيرها.

كل هذا، ينعكس سلبا على ثقة الأسر في تطور مستوى المعيشة والبطالة ووضعيتهم المالية، فقد عرف مؤشر الثقة تراجعا بحوالي 10 نقط في ظرف سنة واحدة، منتقلا من 87,3 نقطة المسجلة خلال الفصل الأول من 2018 إلى 79,1  نقطة في الفصل الأول للسنة الحالية، فقد صرحت 43.2 %من الأسر بتدهور مستوى معيشتها خلال السنة الماضية، كما توقعت 82.5 %من الأسر ارتفاعا في مستوى البطالة خلال السنة المقبلة.
وكذلك الوضع بالنسبة للمقاولات الصغيرة والمتوسطة والصغيرة جدا،ذلك أن بطء وتيرة النمو الاقتصادي من جراء ضعف وقع الاستثمارات على خلق فرص الشغل والثروات، ومواصلة تفشي مظاهر الفساد والمنافسة غير الشريفة، والاحتكار وغياب الشفافية، كلها تجليات سلبية لاقتصادنا الوطني أصبحت ترخي بظلالها على النسيج المقاولاتي، خاصة المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا، حيث أن إفلاس وإغلاق عدد كبير من المقاولات الصغيرة والمتوسطة أصبح يتزايد بشكل مقلق، بعدما انتقل عدد المقاولات المفلسة من أقل من 3000 مقاولة سنة 2011، ليتجاوز 8000 مقاولة سنة 2018.

ويتجسد تراجع مؤشر ثقة الأسر في وضعيتهم المالية، بتفاقم الفوارق الاجتماعية، حيث احتل المغرب سنة 2018 مراتب متأخرة في تصنيف 157 دولة حسب مجموعة من التقارير الدولية:
  • المرتبة 98 عالميا بخصوص المؤشر العام المتعلق بالالتزام بسياسة مكافحة اللامساواة ومحاربة الهوة ما بين الفقراء والأثرياء؛
  • المرتبة 112 عالميا في الإنفاق الاجتماعي على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية؛
  • المرتبة 78  في السياسات الضريبية التي تضمن التوزيع العادل للثروة،
  • وفي المرتبة 101 عالميا في الأجور وحقوق العمال والعاملات.
السيد رئيس الحكومة؛
في الوقت الذي تتباهى الحكومة بحفاظها على المؤشرات الماكرو اقتصادية، تواصل المديونية خلال السنتين الفارطتين المنحى التصاعدي الذي عرفته منذ سنوات، رغم التنبيهات المتكررة للمجلس الأعلى للحسابات، حيث انتقلت من 65,1% من الناتج الداخلي الخام سنة 2017 إلى 65,8% سنة 2018، ومن المتوقع أن ترتفع إلى 66,1% سنة 2019. في تعارض تام مع التزامات البرنامج الحكومي القاضي بتخفيض نسبة دين الخزينة، مقارنة مع الناتج الداخلي الخام إلى 60% في أفق 2021.

المغالطات وهدر الزمن السياسي الانتظارية تؤدي حتما إلى أزمة الثقة في الحكومة

السيد رئيس الحكومة؛
كنا نأمل أن تقدموا لنا أرقاما ذات دلالة اقتصادية و اجتماعية و حقوقية على مختلف المستويات المرتبطة بالحياة اليومية للمواطنين؛
أرقاما تترجم بحق المسيرة الاقتصادية و الاجتماعية والحقوقية للبلاد، بدل الإدلاء بأرقام جوفاء لا تعكس الواقع المعاش لشرائح واسعة من الشعب المغربي.

ذلك أن هذه المغالطات وهدر الزمن السياسي وطول الانتظارية التي طال أمدها، لابد أن تؤدي حتما إلى أزمة الثقة في الحكومة، أزمة ثقة في العمل السياسي، أزمة ثقة في العمل النقابي، أزمة ثقة في المؤسسات المنتخبة، أزمة ثقة في المستقبل، هذه الأزمة التي يغذيها ارتفاع معدل البطالة، وتوسيع رقعة الفوارق الاجتماعية و المجالية، بين المدن و القرى، بين المغرب النافع و المغرب غير النافع.

هذه الأزمة التي يغذيها فشل المدرسة العمومية في أن تكون وسيلة للارتقاء الاجتماعي، هذه الأزمة التي تغذيها الحلول المرحلية و الإجراءات الترقيعية، لقضايا مصيرية لتتهرب بذلك الحكومة من المسؤولية الملقاة على عاتقها، خاصة عندما تؤدي هذه الوضعية إلى تنامي مظاهر الغضب والاضطراب النفسي، ليحتل بذلك المغرب المرتبة الخامسة من بين أكثر شعوب العالم غضبا وفق دراسة أنجزها معهد "غالوب الأمريكي"

وبذلك تكون الحكومة قد ساهمت في تغذية الأزمة الاجتماعية، من خلال قراراتها الارتجالية المبنية على التخلي عن تحمل مسؤوليتها كما نص عليها دستور 2011، ويمكن اعتبار حملة المقاطعة الشعبية التي عرفتها البلاد خير تعبير عن هذه الأزمة، بما حملته من رسائل واضحة، جعلت صناع القرار السياسي والاقتصادي، يواجهون زلزالا حقيقيا بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية،  أمام تفشي حالات تنازع المصالح والزواج بين السلطة والمال، وتأثيراتها الخطيرة على مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية والاقتصاد الوطني ككل.

وهذا ما دفع حزب الاستقلال إلى مطالبة الحكومة، بمناسبة تخليد ذكرى 11 يناير 2018، لإعادة النظر في البرنامج الحكومي والانخراط في النموذج التنموي الجديد الذي دعا إليه جلالة الملك.
كما تقدمنا كفريق استقلالي بمذكرات تقترح حلولا وبدائل عملية لتحسين الأداء الحكومي، والتجاوب مع الحاجيات والانتظارات المعبر عنها من قبل المواطنات والمواطنين، ولاسيما في الأقاليم الفقيرة والمجالات الترابية المحرومة،بما فيها مذكرة تهم النهوض بالشريط الحدودي وجهة الشرق، و أخرى تتعلق بإجراء مشروع قانون مالي تعديلي لمواجهة الغلاء، وحماية القدرة الشرائية للطبقة الوسطى المهددة بالتفقير، ولدعم التشغيل وخلق فرص الشغل أمام الشباب الذي يغامر بحياته بحثا عن ضمان الكرامة والارتقاء الاجتماعي.

السيد رئيس الحكومة؛
بعيدا عن لغة الأرقام الجوفاء فإن الواقع الملموس الذي تجتازه البلاد ويعيشه المواطنون يسائل الحكومة:
- إلى أي مدى تمكنت الحكومة من تنفيذ مضامين البرنامج الحكومي المتعلق بالحماية الاجتماعية، خاصة بعدما دعا جلالة الملك الحكومة، بمناسبة عيد العرش لسنة 2018، إلى القيام بإعادة هيكلة شاملة و عميقة للبرامج، و السياسات الوطنية في مجال الدعم و الحماية الاجتماعية، في ظل برامج متعددة الأهداف و المرامي، و غياب آليات عمل قادرة على ضمان النجاعةفي التنفيذ، و تحقيق النتائج المتوخاة، وذلك في إطار ربط المسؤوليةبالمحاسبة؟

- إلى أي مدى تمكنت الحكومة من تنفيذ المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل انطلاقا مما التزمت به في برنامجها، بتفعيل استراتيجية التشغيل في أفق 2025 انطلاقا من دعوة جلالة الملك بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب، إلى ضرورة اتخاذ إجراءات ملموسة لإصلاح شامل لآليات و برامج الدعم العمومي لتشغيل الشباب بهدف جعلها أكثر فعالية و استجابة لانتظارهم و كذا تشجيع مبادرات التشغيل الذاتي و خلق المقاولات؟

-إلى أي حد تمكنت الحكومة من تسريع وثيرة تنمية العالم القروي و دعم التوازن المجالي، من خلال وضع مخطط تنفيذ و تسريع انجاز برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية و المجالية بالعالم القروي، كما جاء في البرنامج الحكومي؟

تراجع الحكومة وعجزها عن حماية القدرة الشرائية للمواطنين

السيد رئيس الحكومة؛
هل استطاعت الحكومة من خلال حصيلتها المرحلية الإجابة عن التساؤلات التي تطرحها تحديات المرحلة الراهنة، والتفاعل مع التحولات المجتمعية العميقة بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية ، وكذا الاستجابة لتطلعات وانتظارات المواطنين في تحسين قدرتهم الشرائية، وضمان مقومات العيش الكريم، بعيدا عن الزيادات الهزيلة لشريحة قليلة منهم، والمتمثلة في الأجراء والموظفين بعد انتظار طويل دام أكثر من 8 سنوات، وبعد ولادة عسيرة لحوار اجتماعي نتج عنه اتفاق 25 أبريل الأخير، الذي يعتبر أضعف  الاتفاقات في مسلسل الحوارات الاجتماعية، دون الخروج بأي مبادرات من شأنها ضمان الرعاية الاجتماعية لكافة المغاربة، وتحسين قدرتهم الشرائية، خاصة بالنسبة للمتقاعدين الذين تم حرمانهم من هذه الزيادات، وبقية الفئات الاجتماعية التي لا دخل لها، والتي تكتوي بلهيب الأسعار المرتفعة.

السيد رئيس الحكومة؛
كيف اختزلتم العناية بقضايا وحقوق الجالية المغربية بالمهجر كما كرسها الدستور، والتزمتم بالعمل على تحقيقها في البرنامج الحكومي في بعض الإجراءات المحتشمة ، بما فيها المخيمات الصيفية لأطفال مغاربة العالم ، بينما أغفلتم الحديث بشأن تفعيل المقتضيات الدستورية القاضية:

- بضمان توسيع مشاركتهم السياسية وتمثيلهم داخل البرلمان؛
- بضمان أوسع مشاركة ممكنة لهذه الشريحة الاجتماعية، في المؤسسات الاستشارية، وهيئات الحكامة الجيدة المحدثة بمقتضى الدستور أو القانون،
- الإسراع بإخراج القانون المنظم لمجلس الجارية؛
  إعطاء اهتمام أكبر لحماية القاصرين المغاربة غير المرافقين باعتبارهم فئة هشة معرضة للاستغلال من قبل عصابات الاتجار بالبشر أو الجماعات التبشيرية أو المتطرفة ، في الوقت الذي يوجد أكثر من 6000 طفل في هذه الوضعية في الديار الاسبانية وحدها ، الأمر الذي يجعل الحكومة في وضع خرق سافر للدستور.
السيد رئيس الحكومة؛
عن أي حصيلة تتحدثون في ظل تراجع الحكومة وعجزها عن حماية القدرة الشرائية للمواطنين، وعدم تحمل مسؤوليتها في مراقبة القطاعات الحيوية المرتبطة بالحياة اليومية للمغاربة كما حصل بالنسبة لأسعار المحروقات، بعدما اعترفت الحكومة في شخص الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، بفشلها في تنفيذ وعدها بتسقيف أسعار هذه المادة الأساسية، معتبرة هذا الوعد مجرد مناورة حكومية للضغط على هذه الشركات واستغفال المواطن الذي ينتظر عهدا لم يتحقق لأكثر من سنة.

السيد رئيس الحكومة؛
إن نجاعة السياسات العمومية  مرتبطة أساسا بنجاعة النموذج التنموي القادر على إنتاج الثروة بوتيرة أسرع، و ضمان توزيعها بشكل عادل و منصف.

هذا النموذج التنموي الجديد الذي ظل الحاضر الغائب، طيلة الثلاث سنوات الأخيرة، منذ دعوة جلالة الملك إلى إعادة النظر في النموذج التنموي المعتمد، بعدما أصبح متجاوزا، و استنفذ مداه، و الذي ظلت توجهاته و اختياراته تحكم العمل الحكومي و برامجه و مخططاته و استراتيجياته، عوض فتح حوار جاد ومسؤول مع مختلف القوى الحية بالبلاد قصد بلورة تصور جديد لنموذج تنموي جديد يستجيب لمتطلبات المرحلة وانتظارات المواطنات والمواطنين.

الحصيلة لا تعكس المهام الدستورية الجديدة الموكولة للحكومة

السيد رئيس الحكومة
عطفا على كل ما سبق، نعتبر في الفريق الاستقلالي:
-أن هذه الحصيلة لا تعكس المهام الدستورية الجديدة الموكولة للحكومة ،ورئيسها في تدبير السياسات العمومية، وتسيير الشأن العام ،بعدما تم الارتقاء بالمكانة الدستورية لرئيس الحكومة والجهاز التنفيذي، وتكريس المسؤولية الكاملة لرئيس الحكومة على أعضائها وتخويله صلاحيات واسعة.

- حصيلة أراد رئيس الحكومة أن يغلفها بأرقام وإحصائيات جوفاء، مادامت لا تنعكس آثارها المباشرة على الحياة اليومية للمواطنين وواقعهم الملموس، خاصة عندما استعان رئيس الحكومة برقم يهم ارتفاع عدد الأشخاص الذين يحملون بطاقة "راميد" إلى 12 مليون باعتباره انجازا عظيما، متجاهلا أن هذا الرقم يؤكد بوضوح اتساع رقعة الفقر، و تزايد عدد الفقراء بأكثر من 15% من سكان المغرب وفق تقرير منظمة الأغذية و الزراعة التابعة للأمم المتحدة.

- حصيلة تشكل مرآة حقيقية لحكومة اختارت أن تولد ولادة قيسرية، أمام تعثر مسلسل تكوين الفريق الحكومي، بعد الاستحقاقات التشريعية التي عرفتها البلاد في 07 أكتوبر 2016 ،وما ترتب عن ذلك من هدر للزمن السياسيي وتعطيل للعمل الحكومي والبرلماني، حكومة يجمعها قاسم مشترك واحد يتمثل في تمسك مكوناتها بالحقائب والكراسي، ولو على حساب النجاعة والفعالية في الأداء والانسجام والتضامن في تحمل مسؤوليتها.

- حصيلة تبين بوضوح تام افتقاد الحكومة لأي بصمة تمكنها من مواجهة التحديات المطروحة، خاصة ما يتعلق بالسياسات الاجتماعية، ذلك أنه رغم الإمكانات المرصودة للقطاعات الاجتماعية خلال هذه الفترة، فإن أثرها يبقى محدودا ، سواء تعلق الأمر بالتعليم الذي استفحلت أزمته بشكل خطير، الصحة التي ازدادت خدماتها تدنيا ، السكنى التي  أفسدتها لوبيات العقار، الثقافة التي غيبتها السياسة الحكومية في مخططاتها وبرامجها، ليظل المواطن حبيس الغزو الثقافي  والاستلاب الفكري، وتدني القيم المجتمعية في الوقت الذي نص فيه الدستور على حق المغاربة في التنشئة  على التشبث بالهوية المغربية، والثوابت الوطنية الراسخة.
- حصيلة تترجم بالملموس تخلي الحكومة وفشلها في معالجة العديد من أوراش الإصلاح التي التزمت باستكمالها، بما فيها أساسا إصلاح صندوق المقاصة، إصلاح التقاعد، إصلاح منظومة العدالة، محاربة الفساد بأبعاده الاقتصادية والإدارية والسياسة ومكافحة مظاهر اقتصاد الريع وسياسة الامتيازات والرشوة والإثراء غير المشروع واستغلال السلطة والنفوذ، وهي مجموع الالتزامات التي حصلت على إثرها الأغلبية الحكومية على أصوات الناخبين.

السيد رئيس الحكومة:
كنا نأمل أن نستمع لحصيلة مرحلية غنية بما تقتضيه من حمولة سياسية، بدل الاقتصار على تجميع وسرد منجزات القطاعات الحكومية، لتؤشر بذلك على خيبة أمل في المستقبل، في ظل حكومة أرادت أن تخفي الشمس بالغربال لتظهر للمغاربة أن "العام زين"، لتخفي في طياتها إخفاقات سنتين و نصف من هدر الزمن السياسي، و تعطيل الإصلاحات الكبرى ،و إغراق البلاد في المديونية، و تحميل المواطنين مخلفات تدبير فاشل للسياسات العمومية.
" أما الزبد فيذهب جفاء، و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض "
 صدق الله العظيم
فلا زبد، ولاشيء مكث في الأرض، إنما هي سنوات حكومية عجاف
 والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته