Menu

الأخ هشام سعنان : معاناة ساكنة إقليم أسفي في ظل الخصاص الطبي الحاد




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية يوم الاثنين 02 دجنبر 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، ضمن دورة أكتوبر للسنة التشريعية 2019/2020،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام، وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات  الصحة، والتربية الوطنية، والتشغيل، والعدل...
 
تجويد العرض الصحي كان محط سؤال تقدم به الأخ هشام سعنان الى وزير الصحة تساءل من خلاله عن الإجراءات التي ستتخذها وزارة الصحة  لتحسين الخدمات الصحية و تجاوز المشاكل التي يعاني منها  المواطنون.
 
في جوابه اعتبر وزير الصحة أن تجويد الخدمات الصحية ينطلق من تعزيز خدمات القرب والاكتفاء الذاتي من حيث الادوية في المراكز الصحية وتحفيز الموارد البشرية.
 
وشدد الاخ سعنان في معرض تعقيبه على معاناة المواطنين مع ضعف الخدمات الصحية بمختلف المستشفيات ومنها المستشفى الاقليمي لمدينة أسفي الذي لا زال يعاني من قلة الموارد البشرية حيث دفع الامر بالأطباء المتواجدين هناك  بوقف إجراء العمليات الجراحية باستثناء الحالات المستعجلة بسبب غياب الممرضين المساعدين رغم مراسلتهم العديدة في الموضوع.

وذكر عضو الفريث الاستقلالي أن أهمية المستشفى تكمن في تغطيته لحاجيات ثلاثة اقاليم مجاورة وهو لا يتوفر سوى على طبيب واحد لجراحة الرأس وطبيبين للجراحة العامة في ظل زايد الحالات المستعجلة ومنها 70 حالة حرجة لمرضى القصور الكلوي مطالبا الوزارة بضرورة التحرك والعمل على سد الخصاص المتعلق بالموارد الطبية والشبه طبية.