Menu

الأخ يوسف حدهم : استمرار معاناة مرضى إقليم الحاجب بسبب غياب جهاز السكانير والأطر الطبية




الأخ يوسف حدهم : استمرار معاناة مرضى إقليم الحاجب بسبب غياب جهاز السكانير والأطر  الطبية
عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين  13 ماي 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصناعة التقليدية، والصحة، والتعليم، وحقوق الانسان...
 
 أكد الأخ يوسف حدهم في سؤاله الى وزير الصحة أن الاستفادة من التطبيب والعلاج كحق دستوري يقتضي تمكين المستشفيات بالأطر الطبية المتخصصة وشبه الطبية والتجهيزات الطبية اللازمة لمساعدة الأطباء على القيام بالمهام المنوطة بهم على الوجه المطلوب، مشيرا أن الأمر الذي لازال بعيد المنال في العديد من المستشفيات كما هو الشأن بالنسبة للمستشفى الإقليمي بالحاجب، والمراكز الصحية بكل من تاوجطات، سبع عيون وأكوراي.

الوضع الصحي بإقليم الحاجب حسب جواب وزير الصحة يتوفر على 24 مؤسسة صحية ومركز استشفائي إقليمي ب 9 أطباء عامون و 18 أخصائيون و80  إطار شبه طبي، مضيفا أن المديرية الجهوية ستعمل على إحداث مستشفى للقرب بعين توجطات كما سيتم تعبئة 33 مليون درهم من صندوق التنمية القروية لتأهيل المراكز الصحية بالإقليم.

الوضعية المزرية التي تعيشها مجموعة من المستشفيات تجعل تحقيق مبدأ التطبيب للمواطنين صعب المنال يؤكد الاخ حدهم في معرض تعقيبه، وبخصوص البنيات الاستشفائية بإقليم الحاجب والجماعات القروية التابعة له سجل غياب الأطر الصحية والطبية بالنسبة للمستعجلات وبعض التخصصات إضافة الى غياب جهاز سكانير بالمستشفى الاقليمي رغم الوعود التي قدمت في هذا الصدد ليطالب الوزير بتقديم توضيح لساكنة الاقليم حول اسباب عدم استفادتهم من هذا الجهاز المهم.