Menu

الاخت زينب قيوح تترأس الدورة الخريفية للمجلس الاقليمي لاكادير إداوتنان


ـالمنطقة تعيش حالة اختناق بسبب شح الاستثمار وافلاس العديد من الوحدات الإنتاجية والمهنية وتفريغ أفواج من العاطلين
ـزيارة رئيس الحكومة لجهة سوس ماسة كانت عبارة عن مسرحية غير محبوكة لدر الرماد في العيون



ترأست الاخت زينب قيوح عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال  الدورة الخريفية العادية للمجلس الاقليمي لأكادير إداوتنان بمقر المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال تحت شعار: "لا تنمية حقيقية دون إرادة التغيير"، يوم السبت 6 أكتوبر 2018، بحضور اعضاء المجلس الوطني وممثلي المكاتب الوطني ومنسقي الروابط المهنية والهيأت والمنظمات الموازية للحزب واعضاء وأطر مكاتب فروع الحزب.
وافتتحت أشغال هذا اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، بعدها تناول  الكلمة الأخ حسام الكوينة عضو المجلس الوطني، مقدما العرض التنظيمي لمفتشية الحزب ما بين الدورتين، حيث أعطى بالتفصيل مضمون أنشطة وتحركات فروع الحزب حسب تراتبية الأنشطة وكذا المنظمات الموازية للحزب مذكرا باللقاءات الاشعاعية الناجحة للبعض منها والتي تركت صدى طيبا في محيط المجال الترابي والجغرافي لكل مكتب كما تطرق كذلك الى مكاتب الفروع التي تم تجديدها والتي في طور التحديد من خلال اشتغال اللجن التحضيرية كما تم تقرير مفتشية الحزب نشاط وتحركات اعضاء المجلس الوطني الذين اقدموا على العديد من اللقاءات التواصلية سواء مع الفروع او مع جمعيات المجتمع المدني وكذا التحركات المكثفة للاتحاد العام للمقاولات والمهن وقد تطرق التقرير الى نشاط المفتشية لما تقوم به من تواصل مباشر مع الفروع طالبا في الختام على مضاعفة الجهود على ربط اللقاءات المسترسلة مع المناضلين والمواطنين للاقتراب اكثر من مشاكل وهموم الساكنة مع الانفتاح اكثر على الاعمال بسياسة القرب. 

وبعد ذلك ألقى الاخ الحسن مريق الكاتب الاقليمي للحزب التقرير الاقتصادي والاجتماعي التي تناول من خلاله مشاكل الاقليم على كل المستويات والمجالات والحالة العام بالاقليم الذي اصبح يعيش ركودا اقتصاديا خانقا ووضعا اجتماعيا متدهور خلف العديد من العاهات والتداعيات السلبية على مستوى القدرة الشرائية للموطنين والتسريحات والإغلاقات للعديد من الوحدات المهنية الإنتاجية والصناعية والفلاحية بعد الافلاس الذي يتهدد كل القطاعات امام الغياب التام للمبادرات المسؤولة التي تنظرها الساكنة لإخراج الاقليم من السكة التي تهدده.

وتناولت الاخت زينب قيوح في إلقاء العرض السياسي الذي بدأته بإبلاغ الحاضرين تحية الأمين العام للحزب الاخ الاستاذ نزار بركة الذي يتتبع باهتمام كبير مشاكل ساكنة الاقليم والجهة عبر العديد من القنوات الشيء يجعل حزب الاستقلال اكثر المتتبعين العامة للرأي العام الوطني على كل المستويات الاقتصادية والاجتماعية والمجالية بكل الربوع.

وقدمت الاخت زينب مجموعة من التوضيحات عن الوضعية العامة السياسية للبلاد والناجمة عن التسيير الحكومي غير الممنهج وغير الموازي لمتطلبات وانتظارات الساكنة على كل المستويات والمجالات سواء بقطاع التعليم ومأسيه الكبرى التي أصبحت تتفاقم يوما بعد يوم، أومشكل السكن والتداعيات الكبرى المصاحبة له مما يحرم آلاف الأسر من إيجاد سكن لائق سواء بالمجال الحضري او الارياف، أو المشاكل الاجتماعية الأخرى المتمثلة في البطالة وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وجمود الاجور وانعدام فرص الشغل لدى عامة المواطنين وافلاس العديد من الوحدات الإنتاجية والمهنية وتفريغ أفواج من العاطلين او المسرحين من العمل بسبب اكراهات الديون والضرائب المتزايدة والعراقيل التي تواجه المقاولات وشح الاستثمار وانعدام آفاقه بعاصمة الجهة.

واشارت الاخت الى زيارة رئيس الحكومة لجهة سوس ماسة والتي تزامنت مع دورة المجلس، حيث لاحظ الجميع ان اللقاء كان عبارة عن مسرحية لدر الرماد في العيون، لان الوفد الوزاري لم يأت باي جديد للجهة، من استثمارات عمومية وحلول جذرية وواقعية للمشاكل المستعصية للحد من الركود الاقتصادي الذي يتهدد الجهة ككل واكادير على الخصوص.

 كما تحدثت عن اشكالية الماء بالجهة والإكراهات المترتبة عن هذه المادة الاساسية في الحياة العامة للإنسان والاستثمار، والتي اثارتها في لقاء رئيس الحكومة، حيث أبرزت ان مليار مثر مكعب التي يصبها سد الوحدة من مياه الأمطار في البحر هي الجزء الهام الذي تحتاجه جهة سوس للحفاظ لدعم والحفاظ على الاستثمار الفلاحي بها ودعم الموارد المائية بها وكذا الحفاظ على انتعاش الفرشة المائية المهددة كما تطرقت بالتفصيل الى فحوى المشاكل العامة التي اثيرت باللقاء.
وذكرت عضوة الجنة التنفيذية بالأنشطة  التي تنظمها الهيأت الموازية والمهنية، ومن بينها نشاط الاتحاد العام  للمقاولات والمهن والمجهودات التي يقوم نائب الرئيس منسق الجهة بسوس ماسة، وكذلك ألأمربالنسبة لهيئة المحامين بالجهة عبر أنشطتها المتميزة، مشددة على  تكثيف الجهود واعتماد سياسة القرب والتواصل المباشر والمستمر مع المواطنين .

وقبل اختتام اللقاء فتح نقاش عميق حول العديد من الملفات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والإكراهات التي تواجه المواطنين بكل جماعات الاقليم، جراء السياسة السلبية لكل المصالح الخارجية، ومنها الاشكالية الأمنية  بالأحياء الشعبية والمناطق العامة، حيث أكد العديد من المتدخلين على ضرورة توفير الامن بكل الجماعات الترابية والاهتمام بالجانب الاجتماعي والتعليمي والرياضي والاستشفائي الذي اصبح نقطة سوداء على المستوى المحلي والاقليمي والجهوي..

الحبيب اغريس




              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب