Menu

الجامعة الوطينة لموظفي وزارة الشباب والرياضة تحط الرحال بمدينة العيون


ـ الجامعة ليست لها مشكلة مع أي مسؤول حكومي ومشكلتها الحقيقية مع التعسف والحيف والتهميش وتعطيل الحوار وهدر الحقوق
ـ اعتزاز بمواقف الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وحزب الاستقلال الداعمة للمعارك التي تخوضها الجامعة دفاعا عن المطالب المشروعة للشغيلة
ـ تنظيم جميع الوقفات الاحتجاجية واللقاءات المقبلة سيتم تنظيمها مع احترام كامل للإجراءات الاحترازية التي اتخدتها السلطات العمومية



 

احتضنت  مدينة العيون محطة جديدة من محطات اللقاءات التواصلية التي تنظمها الجامعة الوطنية لموظفي قطاع الشباب والرياضة تحت شعار : « مزيدا من الصمود لتحقيق المطالب » مساء يوم الأحد 15 مارس 2020 بمقر كتابة الإقليمية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب.
 

ويأتي تنظيم هذا  اللقاء التواصلي في ظل أجواء التوتر والاحتقان التي يعرفها قطاع الشباب والرياضة ، بسبب انعدام الحوار القطاعي، وهدر حقوق الموظفات والموظفين، واتخاذ العديد من القرارات التي لا تحترم القانون وتعاكس التوجيهات التي طالما أكد عليها جلالة الملك بهذا الخصوص.

   

وقد شكل هذا اللقاء، الذي ترأسه الأخ أحمد بلفاطمي،  بحضور أعضاء من المكتب التنفيذي وكتاب الفروع الجامعة الوطنية بجهة العيون الساقية الحمراء، مناسبة لمناقشة مجموعة من  القضايا  النقابية والمهنية والاجتماعية  التي تهم مختلف الموظفين والموظفات والعاملين  بالقطاع، على المستوى الوطني والجهوي والمحلي، كما شكلت مناسبة للحديث عن  التطورات التي عرفها تفشي فيروس كورونا، وطبيعة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها بلادنا في هذا الشأن .
 

وتناول الكلمة في هذا اللقاء المتميز الإخوة شابة والعمراني والصديق وناجم ،إلى جانب  العرض التوجيه للأخ أحمد بلفاطمي الكاتب الوطني للجامعة الوطنية، حيث أكد الجميع على أهمية هذه اللقاءات باعتبارها فضاء للتواصل الإنساني وصلة الرحم  والنقاش المسؤول حول قضايا القطاع..

 

وفي هذا الإطار عبر الأخ أحمد بلفاطمي عن شكره لحزب الاستقلال والاتحاد العام للشغالين  بجهة العيون  على الدعم المتواصل الذي يقدمانه للجامعة من أجل الدفاع عن مصالح شغيلة قطاع الشباب والرياضة، وعلى رأسهما الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد عضواللجنة التنفيذية للحزب منسق الجهات الثلاث ، والأخ النعم ميارة الكاتب العام للاتحاد، مشير إلى أن هذا الأخير عبر عن أسفه لعدم الحضور في هذا اللقاء بسبب مهامه المبرمجة مسبقا .
 

وأبرز الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي قطاع الشباب والرياضة أن المعيار الحقيقي  لنجاح الممارسة النقابية هو العمل الميداني والتواصل المستمر مع المناضلات والمناضلين في مختلف  الأقاليم والجهات، والوقوف عند المشاكل اليومية  التي يعانون منها أثناء القيام بواجهبهم المهني الوظيفي، مبرزا أن هذا اللقاء يندرج في إطار الدينامية التنظيمية التي انخرطت فيها الجامعة منذ حوالي سنتين ، وهو استمرار للقاءات التواصلية التي تهم مختلف جهات المملكة…
 

وأوضح الأخ بلفاطمي أن العمل النقابي الجاد لا تتحكم فيه ردود الأفعال ضد أي كان، وإنما  يترجم الخط النضالي المسؤول والعمل الميداني  المتواصل الذي تؤمن الجامعة بهما، كما يترجم القيم والمبادئ التي تدافع عنها الجامعة خدمة لمصالح الطبقة الشغيلة التي تبقى فوق أي اعتبار، ويترجم أيضا الكفاح المستمر ضد جميع أشكال سوء التدبير وإهدار الزمن السياسي والتصدي لجميع أصناف الظلم والحكرة .
 

وأكد الأخ بلفاطمي أن الجامعة الوطينة ليست لها مشكلة مع أي مسؤول حكومي ، وأن مشكلتها الحقيقية مع التعسف والحيف والتهميش وتعطيل الحوار وهدر الحقوق ..
 

وشدد الكاتب الوطني على ضرورة مساهمة جميع المناضلات والمناضلين في إنجاح المحطات  المقبلة،  وفي  مقدمتها الوقفة الاحتجاجية الوطنية المزمع تنظيمها يوم 21 أبريل 2020 أمام مقر البرلمان ومقر وزارة الشباب والرياضة  بالرباط، وكذا الدورة المقبلة للمجلس الوطني للجامعة، إلى جانب الانتخاب المتعلقة  باللجن الثنائية، موضحا أن الاستعدادات جارية لعقد دورة المجلس الوطني، الذي ستسهر عليه ثلاث لجان موضوعاتية: ـ لجنة  إعداد تقرير حول حصيلة المكتب التنفيذي مابين الدورة السابقة والدورة الحالية ـ  لجنة النظر في أعضاء المكتب التنفيذي الذين فقدوا عضويتهم بفعل مقتضيات القانون الأساسي للجامعة، ـ لجنة إعداد مشروع برنامج العمل الخاص بالمرحلة المقبلة، مشيرا إلى أن الباب مفتوح أمام جميع المناضلات والمناضلات من أعضاء المجلس الوطني للاتحاق باللجنة التي يرغبون فيها..
 

وتوجت أشغال هذا اللقاء بإصدار البيان التالي :

ـ الاعتزاز بالمواقف حزب الاستقلال والاتحاد العام الداعمة للمعارك التي تخوضها الجامعة الوطنية لموظفي لقطاع الشباب والرياضة دفاعا عن المطالب المشروعة للشغيلة.  

 

ـ تثمين الإجراءات الاحترازية التي اتخدتها بلادنا للتصدي لفيروس كورنا، مع التأكيد على انخراط  مناضلي ومناضلات الجامعة في جميع الأعمال التطوعية التي تحقق الطمأنينة النفسية والأمن الصحي  والطمأنينة النفسية  والاستقرار الاجتماعي ..
 

ـ ضرورة قيام السلطات العميومية بكل ما يلزم من أجل ضمان  النظام العام وحماية مصالح المواطنين والمواطنين والضرب بيد من حديد على جميع الذين يستغلون الأزمات والكوارث والمتجارة بأرواح  من  أجل تحقيق والربح  السريع والإثراء غير المشروع ..

 

ـ التأكيد على التعبئة الشاملة  والانخراط  القوي في مختلف المعارك والاستحقاقات المستقبلية، من أجل إنجاحها بما يخدم مصالح شغيلة القطاع ، وفي  مقدمتها الوقفة الاحتجاجية الوطنية المزمع تنظيمها يوم 21 أبريل 2020 أمام مقر البرلمان ومقر وزارة الشباب والرياضة  بالرباط، وكذا الدورة المقبلة للمجلس الوطني للجامعة، إلى جانب الانتخاب المتعلقة  باللجن الثنائية.
 

ـ توضيح أن جميع الوقفات الاحتجاجية واللقاءات المقبلة سيتم تنظيمها مع احترام كامل للإجراءات الاحترازية التي اتخدتها السلطات العمومية ارتباطا بتداعيات فيروس كورونا …



              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب