Menu

الدورة التكوينية الأولى لمهنيي الاعشاب والطب البديل بسوس ماسة


أوراش التكوين والتأطير ألية ضرورية لتطوير القطاع والرفع من جودة خدماته



تحت اشراف من المنسقية الجهوية للاتحاد العام للسغالين بجهة سوس ماسة، نظمت الجامعة الوطنية لمهنيي  الاعشاب والطب البديل الدورة التكوينية الاولي، بمشاركة ازيد من  70مهنية ومهنية، من مختلف مناطق المغرب، وهي التظاهرة التي احتضنها مقر الاتحاد العام بايت ملول يومي 3،و4  أكتوبر 2018  لفائدة المهنيين والمنخرطين، حيث توجت بتوزيع شواهد تقديرية لعدد من المشاركات والمشاركين.
   

وتناول الكلمة في جلسة الافتتاح، الاخ السملالي المنسق الجهوي وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب مرحبا بالمشاركين في هذه الدورة، موجها الشكرلجميع الذين كانو وراء هذه البادرة المحمودة لما لها من نتائج طيبة تتمثل في  تعميق التواصل بين مهنيي القطاع، وتطوير التكوين الميداني لفائدتهم، خدمة للمواطنين الذين يلجون إلى هذا المجال للتداوي، مضيفا أن مثل هذه اللقاءات  تشكل فضاءات للتعريف بقطاع الاعشاب والطب البديل حتى  تحصل ثقة كبيرة في الخدمات التي يقدمها  وسدالطريق على المشعودين الذين يسيئون للمهنة.
 

والقي الاخ المستاري نورالدين المشرف الاداري، للنقابة كلمة ضمنها اعتزاز الاتحاد، العام بانضمام هذه الفئة للتنطيم النقابي للدفاع عن مطالبهم وتحصينها من المتطفلين ، وقدم لمحة تاريخية عن الاتحاد العام ومواقفه النضالية والمشرفة عبر ازيد من 50 سنة. 
 

وتدخلت الاخت الدكتورة مريم الخنجري عضو المكتب التنفيذي للجامعة وكاتبة المكتب الاقليمي باكادير والمشرفة على لجنة التكوين باعتبارها اخصائية ميدانية ولها من الكفائة مايؤهلها لتكوين زملائها، موضحة كيفية التعامل مع الوافدين عليها ووصف الدواء المناسب، وطريقة التحضير وتقطير الاعشاب، مبرزة ان القطاع مستهدف من الخصوم مما يفرض،عليه التحصبن من الدخلاء عبر تكثيف لقاءات التواصل والتأطير.
 

وفي الاخير ألقى الاخ خالد الزيزون عضو المكتب الجامعي  والكاتب الاقليمي للجامعة بانزكان ايت ملول، كلمة ، مؤكدا فيها أن أوراش التكوين والتأطير ألية ضروريةمن أجل  تطوير القطاع والرفع من جودة خدماته.   





              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب