Menu

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان تعقد مؤتمرها الجهوي بأكادير


ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان مسؤولية الجميع



انعقد المؤتمر الجهوي  للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، بدار الشباب الحي الحسني بأكدير ، تحت رئاسة الأخت أمينة حلمي تحت شعار : ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان مسؤولية الجميع . وبعدما تأكدت رئيسة المؤتمر من حضور أعضاء المكاتب الإقليمية المكونة للجهة، افتتحت اشغال المؤتمر بكلمة تقديمية وتوجيهية عبرت فيها عن التزامات العصبة بالمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان التي تدافع عنها منذ تأسيسها سنة 1972 .

 وأبرزت  الأخت حلمي  في كلمتها أن ثفافة حقوق الإنسان هي من أولى الأولويات داخل المجتمع المغربي باعتبار ان ما يكفله الدستور المغربي جاء بعد نضال مرير للحقوقيين، كما تحدثت عن أنشطة المكتب المركزي للعصبة ومواقفه من القضايا التي تشغل بال الرأي العام الوطني وكذا عن الندوات واللقاءات التي نظمت بالعديد من الجهات والأقاليم.

واستحضرت  الأخت حلمي مختلف أنشطة المكاتب الجهوية ومواقف بعض المكاتب من القضايا المحلية الأساسية، ثم انتقلت إلى الحديث عن اشغال اللجنة التحضيرية للمؤتمر منذ تأسيسها مؤكدة على ضرورة تكثيف الجهود للإنجاح محطة المؤتمر القادم الذي سينعقد بداية نونبر ببوزنيقة.
  وبعد ذلك تم تحديد لائحة المؤتمرين بالتوافق كما هو الشأن بالنسبة لأعضاء المجلس الوطني لكل إقليم  على حدة.
الحبيب أغريس


              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب