Menu











بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تفاعلا مع الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة





عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال اجتماعا لها عن بعد مساء يوم الأحد 6 نونبر 2022، برئاسة الأخ الأمين العام الأستاذ نزار بركة، خصص لتدارس مضامين الخطاب الملكي السامي الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله إلى الشعب المغربي بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة.

واستحضرت اللجنة التنفيذية أبعاد وسياقات حدث المسيرة الخضراء التي أبدعها جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، كعمل تحرري تاريخي وفريد في تاريخ الشعوب الإفريقية والعربية ، من أجل استكمال الوحدة الترابية لبلادنا، وما ترمز إليه من الالتحام القوي والمستدام بين العرش والشعب، وما جسدته من استعادة للسيادة الوطنية على أقاليمنا الجنوبية، ومن وحدة الشعب المغربي وتعبئته الدائمة وراء العرش العلوي المجيد.

كما استعرضت مضامين الخطاب الملكي السامي، والذي أكد جلالته في مستهله على المقاربة السيادية المتكاملة في الدفاع عن مغربية الصحراء من خلال الجمع بين العمل السياسي والدبلوماسي والنهوض بالتنمية في أقاليمنا الصحراوية، والإرادة الراسخة في جعل النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين في صلب السياسات العمومية الموجهة لهذه الأقاليم.  

وفي أعقاب ذلك، فإن اللجنة التنفيذية تسجل ما يلي : 
 
أولا : تنوه عاليا بمضامين الخطاب الملكي السامي بالمقاربة المندمجة والمتعددة الأبعاد التي اعتمدها جلالة الملك وللدفاع عن الوحدة الترابية لبلادنا والنهوض بأقاليمنا الجنوبية، والتي ترتكز على الأبعاد السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
 
ثانيا : تثمن المنجزات التي تم تحقيقها في إطار النموذج التنموي الخاص بأقاليمنا الجنوبية منذ إطلاقه من طرف جلالة الملك بالعيون سنة 2015 وفق مقاربة تشاركية، مسنودا بمنجزات المخططات الجهوية والترابية، في مجالات البنيات التحتية ومجالات الطاقة والصحة والتعليم والفلاحة، وهو ما مكن من تحقيق تقدم ملموس وتنمية متواصلة، في مسار النهوض بأقاليمنا الجنوبية في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.

وتشيد بهذه المناسبة بالعمل الجاد الدؤوب الذي تقوم به المجالس المنتخبة الجهوية والترابية، وكذا الإدارة الترابية، والقطاعات الوزارية المعنية، وباقي المتدخلين.
 
ثالثا : تشيد بمواصلة سياسة الأوراش الهيكية الكبرى بأقاليمنا الجنوبية التي يقودها جلالة الملك نصره الله، ومنها الميناء الكبير الداخلة الأطلسي، والذي سيمكن بلادنا من أن تكون قاعدة للاستيراد والتصدير، وبوابة اقتصادية وتجارية عالمية مفتوحة على العمق الإفريقي، وباقي القارات، بالإضافة إلى ما سيتيحه هذا المشروع من فرص حقيقية للاستثمار الوطني والأجنبي، ومن إطلاق دينامية صناعية وتجارية واعدة ومن توفير آلاف من فرص الشغل للساكنة .    
 
رابعا : تشيد بدعوة جلالة الملك القطاع الخاص لرفع مستوى المردودية الاقتصادية والاجتماعية لهذه المشاريع المهيكلة والاستثمارات العمومية من أجل خلق فرص الشغل وإدماج المرأة في التنمية والانخراط في دينامية التنمية المستدامة التي تعرفها أقاليمنا الجنوبية وذلك من خلال احترام البيئة وتطوير الصناعات والنهوض بالاقتصاد الأخضر والأزرق بما يستجيب لتطلعات ساكنة المنطقة.
 
خامسا : تشيد عاليا ببعد نظر جلالة الملك فيما يخص تقوية العمق الافريقي للمغرب والمضي في خيار التنمية المشتركة من خلال جعل الأقاليم الجنوبية للمملكة بوابة لإفريقيا جنوب الصحراء وجسرا بين افريقيا وأوروبا من خلال تأكيد جلالة الملك على الأهمية الاستراتيجية لمشروع أنبوب الغاز نيجيريا- المغرب الذي سيربط 15 دولة بمنطقة غرب إفريقيا، بالإضافة إلى المغرب وموريتانيا، وستستفيد منه أكثر من 440 مليون نسمة، بالنظر إلى ما سيوفره من فرص وضمانات واعدة في مجال التنمية المشتركة وخاصة في مجال الأمن الطاقي و الأمن الغذائي والاندماج الاقتصادي الإفريقي بالإضافة إلى مساهمته في الاستقرار والسلم بالمنطقة.
 
سادسا : توجه اللجنة التنفيذية تحية إكبار وإجلال لقواتنا المسلحة الملكية الباسلة ، ولقوات الأمن الوطني،  والدرك الملكي، والإدارة الترابية، والقوات المساعدة، والوقاية المدنية، لدفاعها المستميت عن وحدة الوطن وأمنه واستقراره تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

Lu 261 fois