Menu











بيان المجلس الوطني لحزب الاستقلال - الجمعة 10 دجنبر 2021





عقد المجلس الوطني لحزب الاستقلال دورته العادية عبر تقنية التناظر عن بعد وذلك يومي السبت 21 ربيع الثاني 1443، الموافق ل 27 نونبر 2021، والجمعة 5 جمادى الاولى الموافق ل 10 دجنبر، برئاسة الأخ شيبة ماء العينين رئيس المجلس، وذلك طبقا لمقتضيات الفصل 81 من النظام الأساسي للحزب . وقد تميزت هذه الدورة بالعرض السياسي والتنظيمي الهام الذي قدمه الأخ الأمين العام للحزب نزار بركة أمام عضوات و أعضاء المجلس .

وبعد النقاشات المستفيضة والعميقة التي ميزت تدخلات الأخوات والإخوة أعضاء المجلس الوطني للحزب والتي لامست مختلف أسئلة الراهن السياسي والاقتصادي والاجتماعي وكذا الواقع التنظيمي للحزب، اتفق الأعضاء الحاضرون على إصدار البيان التالي:

أولا : يثمن أعضاء المجلس الوطني عاليا مضامين العرض السياسي والتنظيمي المتميز الذي ألقاه الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، والذي تناول فيه التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي انخرطت فيها بلادنا بقيادة جلالة الملك محمد السادس حفظه الله، ومسار تقوية دولة المؤسسات على ضوء مخرجات مختلف العمليات الانتخابية ، والمساهمة النوعية والمتميزة لحزب الاستقلال في هذه الدينامية الجديدة التي تشهدها بلادنا ، وانخراطه في أجرأة مضامين النموذج التنموي الجديد، و إنجاح الإصلاحات الكبرى الواردة في البرنامج الحكومي.

ثانيا : إن المجلس الوطني وبعد استعراضه لآخر التطورات المرتبطة بقضية وحدتنا الترابية ينوه بالمكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله باعتباره ضامن استقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة، والذي أكد بشكل واضح في خطابه السامي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة على المبادئ الثابتة والاختيارات الاستراتيجية لبلادنا في التعامل مع هذه القضية المفتعلة، إذ لا تفاوض حول مغربية الصحراء، وإنما التفاوض من أجل إيجاد حل سلمي لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، وعلى قاعدة مبادرة الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية كأرضية وحيدة للنقاش، و الموصوفة أمميا بالجدية والمصداقية والواقعية. كما يشيد بالمقاربة الملكية الجديدة التي تجعل الشراكات الاقتصادية أو التجارية لبلادنا مستقبلا مشروطة بشمولها لكافة الاراضي المغربية من طنجة إلى الكويرة.

ويدعو المجلس الوطني بهذه المناسبة إلى التعبئة الشاملة وراء جلالة الملك حفظه الله والاستمرار في تقوية الجبهة الداخلية وتمنيعها، و رفع منسوب اليقظة والجاهزية لدى المواطنات والمواطنين للرد على أعداء وحدتنا الترابية في مختلف المواقع .

ثالثا : يسجل المجلس الوطني بارتياح قرار مجلس الأمن رقم 2602 الصادر بتاريخ 29 أكتوبر 2021 حول الصحراء المغربية، الذي دعا فيه جميع الأطراف بما فيها الجزائر للانخراط التام والإيجابي في الحوار السياسي وفي مختلف المساعي الأممية بروح من الواقعية والتوافق للدفع بمسلسل التسوية إلى الأمام، ولضمان الوصول إلى الحل السياسي الواقعي والعملي والمستدام والمتوافق عليه ، والذي يجسده مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، حيث يحظى بإشادة واسعة من طرف مجلس الأمن والمنتظم الدولي، كحل "جاد وذي مصداقية وواقعي". و هو أقصى ما يمكن أن تقدمه بلادنا كحل سياسي. ويدعو المجلس الوطني في هذا السياق ، الحكومة إلى تسريع إعطاء الصدارة للأقاليم الجنوبية في تنزيل الجهوية المتقدمة.

رابعا: يرحب المجلس الوطني بتعيين المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان ديمستورا، لأقاليمنا الصحراوية، وينوه بالمكاسب الدبلوماسية الكبيرة التي حققتها بلادنا، والتي توجت بالقرار السيادي للولايات المتحدة الأمريكية للاعتراف بمغربية الصحراء، وإقدام العديد من الدول الصديقة والشقيقة على فتح قنصلياتها بمدينتي العيون والداخلة.

خامسا: يشيد المجلس الوطني بالمشاركة المكثفة للمواطنات والمواطنين في أقاليمنا الصحراوية في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، والتي توجت بانتخاب أعضاء مختلف المجالس التمثيلية وطنيا وجهويا ومحليا، وهم الممثلون الحقيقيون والشرعيون لساكنة أقاليمنا الصحراوية. وفي هذا الإطار يدعو المجلس الوطني المنتظم الدولي إلى التدخل لفك الحصار على المحتجزين الصحراويين في تندوف وتمتيعهم بكافة حقوقهم السياسية وحرية الرأي والتعبير، وقيام المفوضية السامية للاجئين بإحصائهم، ووضع حد لمعاناة النساء والأطفال والشيوخ، وفتح تحقيق دولي في عمليات السطو والنهب التي تتعرض لها المساعدات الإنسانية المقدمة لهم والتجارة فيها من طرف طغمة البوليساريو لخدمة مصالحهم الذاتية.

سادسا : يعبر المجلس الوطني عن دعمه للاختيارات الاستراتيجية الكبرى لبلادنا في علاقاتها بمحيطها، وعدم انسياقها وراء الاستفزازات الخارجية المتكررة التي لا تزيد الجبهة الداخلية إلا قوة ومناعة، وتمسكها بمسار التسوية السياسية للأمم المتحدة وبالخيار السلمي كعقيدة سياسية راسخة، وبنهج الصرامة والشدة والحزم على الارض تجاه كل المخاطر المحدقة التي من شأنها تهديد وحدتنا الترابية او أمننا واستقرار بلادنا. وبهذه المناسبة يشيد المجلس الوطني عاليا بالقوات المسلحة الملكية الباسلة، والدرك الملكي، والقوات المساعدة والسلطات الترابية والوقاية المدنية وبالدور الذي يقومون به للذود عن وحدة الوطن وحماية حدودنا الترابية .

سابعا : يدعو المجلس الوطني حكام الجزائر إلى الكف الفوري عن الاستفزازات والأعمال العدائية تجاه المغرب، ووضع حد للحملات الدعائية المفضوحة والأخبار الزائفة التي لا تصمد أمام الحقائق ، ويدعو الشعب الجزائري الشقيق إلى عدم الانسياق وراء الخطابات العدائية، ويعبر عن اعتزازه بأواصر الأخوة التي تجمع الشعبين المغربي والجزائري والذي تجمعهما الروابط العرقية والعائلية واللغة والدين والعادات ، وهي أكبر من تمتد إليها أيادي العنصرية ودعاة الكراهية و التفرقة والفتنة. ويجدد التأكيد على أن يد المغرب ممدودة لبناء المغرب الكبير، والتطلع لتحقيق التقدم والازدهار المشترك لجميع الشعوب المغاربية.

ثامنا: ينوه المجلس الوطني بالنتائج المشرفة التي حققها حزب الاستقلال في مختلف الاستحقاقات الانتخابية البرلمانية والجهوية والجماعية، وبالتمثيلية الوازنة في مختلف المؤسسات المنتخبة، ويقدر عاليا المجهودات الكبيرة التي قامت بها اللجنة التنفيذية للحزب برئاسة الأخ نزار بركة الأمين العام للحزب منذ المؤتمر السابع عشر على جميع المستويات، والتي أعادت بناء الحزب وتجاوزت أعطاب الماضي، و بوأت حزبنا مكانة مشرفة في المشهد السياسي والحزبي. كما يحيي بهذه المناسبة جميع مسؤولي الحزب على المستوى الوطني والمحلي ومناضلاته ومناضليه الذين أبانوا عن حس عال من المسؤولية والالتزام والوفاء .

تاسعا : يعتبر المجلس الوطني أن الانتخابات الأخيرة وما نتج عنها من تشكيل للمؤسسات المنتخبة شكلت تحولا ديمقراطيا هاما في مسار توطيد البناء الديمقراطي والمؤسساتي ببلادنا، في احترام تام لمخرجات العملية الانتخابية ولإرادة الناخبين وللمنهجية الديمقراطية، كما يقدر عاليا حس النجاعة والفعالية وحسن تدبير الزمن السياسي التي تشتغل به الحكومة ، واعتماد ميثاق الأغلبية كوثيقة مرجعية مؤطرة لعمل الحكومة وأغلبيتها البرلمانية. ويدعو في هذا الإطار إلى استثمار البعد الديمقراطي والمؤسساتي باعتماد حكامة ترابية في تدبير الشأن العام تأخذ بعين الاعتبار المجالات الترابية على المستويين المحلي والجهوي، وذلك بنهج مقاربة التقائية مع الجهات وباقي الجماعات الترابية، وحسن الإصغاء لنبض الشارع ولتطلعات المواطنين والمواطنات، وتسريع تنزيل مشروع الجهوية المتقدمة واللاتمركز الإداري.

عاشرا : يعبر المجلس الوطني عن دعمه الكامل للعمل الحكومي وعن ارتياح لتضمين البرنامج الحكومي وقانون المالية للعديد من الالتزامات الانتخابية لحزب الاستقلال ولباقي الأحزاب المشكلة للتحالف الحكومي، وخاصة تلك المتعلقة بتقوية الدولة الاجتماعية، وتمنيع الاقتصاد الوطني وتقوية السيادة الوطنية في العديد من المجالات الحيوية، وتعميم الحماية الاجتماعية، ومحاربة الفقر وتوفير فرص الشغل، والنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا، وتقوية الطبقة الوسطى والحد من الفوارق المجالية. و يدعو الحكومة إلى ترسيخ هذه التوجهات بقوة في قوانين المالية القادمة.

إحدى عشر: يثمن المجلس الوطني العناية التي أولتها الحكومة إلى اللغة الأمازيغية في أفق استكمال منظومتها ومكانتها الدستورية كلغة رسمية للبلاد والعمل على تنفيذ مقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، و تسريع إدراجها وإدماجها في الحياة العامة.

إثنى عشر: وبمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف اليوم الجمعة 10 دجنبر، يدعو المجلس الوطني إلى الحفاظ على المكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا في مجال حقوق الإنسان وترصيدها وتقويتها، و العمل على معالجة بعض الإشكالات والقضايا المرتبطة بالحريات والحقوق في إطار الحوار بهدف إعطاء نفس جديد لمسار حقوق الإنسان بكل أجياله ببلادنا، والانفتاح على المنظومة المعيارية الدولية لحقوق الإنسان، مع استحضار المرجعيات والثوابت الوطنية.

ثلاثة عشر : يعبر المجلس الوطني عن دعمه المطلق لنضالات الشعب الفلسطيني حتى استرجاع كافة حقوقه وفقا لقرارات الشرعية الدولية، ، كما يشيد بالالتزام الدائم لجلالة الملك رئيس لجنة القدس في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشريف، و يثمن الأعمال الجليلة التي تقوم بها وكالة بيت مال القدس في الدفاع عن الأماكن المقدسة، وتقديم الدعم الإنساني والمادي للمقدسيين وللشعب الفلسطيني الشقيق.

Lu 470 fois