Menu

رؤية جديدة للممارسة السياسية




رؤية جديدة للممارسة السياسية

 رؤية جديدة للممارسة السياسية
 

   دعا حزب الاستقلال إلى تطوير الممارسة السياسية ببلادنا، وفق رؤية جديدة تقوم على أربع مرتكزات أساسية


 

  • التفاعل، من خلال القرب الترابي المتواصل من المواطنات والمواطنين في مقار سكناهم، والإنصات إلى حاجياتهم وانتظاراتهم وانشغالاتهم، والتعبير عنها ومناقشتها داخل المؤسسات التمثيلية؛
 

 
 

  • الترافع، من خلال تعبئة وتأطير النقاش العمومي وتنشيط فضاءات الحوار المدني، وتبني مطالب المواطنات والمواطنين المشروعة في إطار مبادرات مواطنة تفعل إمكانيات وآليات الديمقراطية التشاركية من عرائض وملتمسات التشريع وفضاءات الحوار والتشاور على مستوى الجهات والجماعات الترابية للمساهمة وتتبع وتقييم المشاريع التنموية؛
 

 
 

  • التفكير والتوجيه الاستراتيجي، من خلال المساهمة في بلورة وإنضاج التوجهات الوطنية الكبرى، ومواكبة التحولات المجتمعية وصعوبات الحياة وتعقيداتها بالنسبة للمواطنات والمواطنين، واقتراح الحلول العملية والبدائل الخلاقة حولها وفق نسق استباقي، 

 

 

  • العمل، وذلك من خلال ترجمة حاجيات وانتظارات وانشغالات المواطنات والمواطنين إلى تدابير عملية قابلة للتنفيذ خاصة من خلال ملتمسات ومقترحات التشريع بالبرلمان، أو عبر مخططات وبرامج التنمية في المجالس الترابية المنتخبة.

 


              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع