Menu

في اجتماع للجنة القيادة الخاصة بتتبع مشاريع النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية


إشادة بدور جهة العيون الساقية الحمراء في تنزيل الورش الملكي



 

احتضن مقر وزارة الداخلية زوال يوم الأربعاء11 يوليوز 2018، اجتماع لجنة القيادة الخاصة بتتبع مشاريع النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، برئاسة وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، وحضور وزراء قطاعات الفلاحة والصيد البحري، والتربية التربية الوطنية، والتجارة والصناعة، والشباب والرياضة، والسياحة ، والطاقة والمعادن  والماء والبيئة،  والثقافة والاتصال.

 وعرف هذا الاجتماع مشاركة كل من رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ومساعد المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط القادري، والمندوب السامي للمياه والغابات، الى جانب والي الكاتب العام لوزارة الداخلية، والكاتب العام لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، بالإضافة لنائب مدير الميزانية، ومديرة المكتب الوطني للهيدروكاربورات،  وكذا المدير العام لوكالة الجنوب، وسط حضور بارز لرئيس جهة العيون الساقية الحمراء سيدي حمدي ولد الرشيد، ورئيس جهة الداخلة وادي الذهب السيد الخطاط ينجا، ووالي جهة كلميم واد نون السيد الناجم بهي بصفة رئيس لجنة تصريف الأعمال بالجهة.

وتخلل هذا الاجتماع الهام الذي دامت أشغاله ثلاث ساعات متواصلة تقديم عدة عروض مطولة، تبرز مدى تقدم إنجاز المشاريع التي أعطى انطلاقتها جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 40 لعيد المسيرة الخضراء المظفرة بمدينة العيون.

وفي هذا الإطار أكد رئيس  جهة العيون الساقية الحمراء، سيدي حمدي ولد الرشيد، خلال تقديمه للعرض المفصل الخاص بمجلسه، أن مستوى الأشغال ونسبة تنزيل المشاريع بلغت حاليا 48% على أن تصل شهر شتنبر المقبل مايزيد على 65 في المائة، وهي نصف المدة من عمر ولايته وإدارته  للمجلس،  منوها في ذات الوقت بالتزامات جميع القطاعات الحكومية، على تظافر جهودهم الجبارة في تسهيل إنجاز المشاريع، وعلى التزامهم بالاعتمادات المالية المقدمة، وكذا التزامهم بتعهداتهم المالية، وبالٱجال القانونية المحددة.

وأسهب ولد الرشيد في القول، أن مستوى إنجاز المشاريع يتقدم وفق الآجال المرسومة لها، وهو ما سيعود حسبه بالنفع على المنطقة بشكل كبير.

كما عبر ولد الرشيد عن أمله في  أن يكون لهذه المشاريع وقع على ساكنة المنطقة بدرجة أولى، مسجلا حرصه التام على الخدمات ذات الجودة العالية التي ستقدمها مشاريع هذا النموذج التنموي، ومساهمتها في الرفع من الدينامية الاقتصادية، واسهامها في توفير فرص الشغل لشباب المنطقة، وخلق المقاولات الصغرى المحلية.

وشكلت المناسبة بالنسبة لولد الرشيد، فرصة لشكر جميع القطاعات المتدخلة في تطبيق هذا الصرح الملكي الهام، والتناغم والانسجام والانسيابية في العمل بين جميع الشركاء والمؤسسات المعنية في تطبيق النموذج الاقتصادي بالجهات الجنوبية الثلاث.

وبالمقابل أشاد جميع المسؤولين والوزراء والمتدخلون في الاجتماع من خلال تدخلاتهم بجهة العيون الساقية الحمراء وبالمستوى المتقدم الذي عرفه تنزيل هذا الورش الملكي، مثمنين التزامها الفريد بتنفيذ البرنامج وبلورته على أرض الواقع، وكذا بمستوى الأشغال المنجزة لحد الٱن.

وقد تم خلال اجتماع لجنة القيادة تقديم عرض مجمل يرصد سير مختلف المشاريع بالجهات الجنوبية الثلاث، قبل أن يناقش الحضور عروضا قطاعية تفصيلية، تشمل نسب الإنجاز وفحوى الدراسات وطلبات العروض الخاصة بالمشاريع المدرجة، والاكراهات والمعوقات التي تواجهها أو قد تواجهها في المستقبل.

 وشملت هذه العروض كذلك، مجالات وقطاعات عدة، منها الفلاحة والصيد البحري والسقي والمجالات الرعوية والماء الصالح للشرب والتطهير السائل والكهرباء والصحة والثقافة والتجهيز (موانئ ، طرق ، مطارات..) والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني والتعليم العالي والفوسفاط وغيرها.

وتروم اجتماعات لجنة قيادة تتبع النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الوقوف على مدى سير تنفيذ الالتزامات في إطار هذا النموذج التنموي وتقييم المنجزات واتخاذ الإجراءات اللازمة ليواصل البرنامج سيره طبقا لتعليمات جلالة الملك محمد السادس.

 




الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع