Menu

في الاجتماع الأسبوعي للفريق الاستقلالي بمجلس النواب


ـ الفريق دأب على تنويع أنشطته وإبداع أساليب المرافعة على قضايا المواطنين من داخل وخارج المؤسسة التشريعية
ـ التأكيد على الدور الحيوي الذي يقوم بها الفريق الاستقلالي كواجهة سياسية لحزب الاستقلال
ـ ضرورة القيام بتقيييم موضوعي للسياسة المائية للوقوف عند حصيلتها ومعالجة أعطابها
ـ الإسراع بمعالجة المشاكل المزمة المتعلقة بالخصاص المهول في الأطر الطبية وشبه الطبية واالتجهيزات والأدوية
ـ أهمية إبرام اتفاقيات شراكة مع مختلف المجالس الجهوية من أجل تجويد العرض الصحي والنهوض بالخدمات المقدمة للمواطنين



 

 

عقد الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب اجتماعه الأسبوعي تحت رئاسة الأخ نورالدمضيان صباح يوم الاثنين 22 يوليوز 2019  بالقاعة رقم 3 بمقر مجلس النواب، حيث تضمن جدول الأعمال عددا من النقط التي تهم أنشطة الفريق والمؤسسة التشريعية، وركز أعضاء الفريق على مناقشة موضوع  جلسة الأسئلة الشفهية المتعلقة بالسياسة العمة الموجهة لرئيس الحكومة، والتي تهم السياسة الحكومية في مجال تعزيز البرامج الجهوية للتنمية ، والتدابير الحكومية لتفعيل المخطط الوطني للماء، ألى جانب استعراض مجمل مشاريع القوانين الجاهزة المعروضة للدراسة والتصويت في إطار جلسات عامة خلال يومي 22 و23 يوليوز، وكذا  برنامج اجتماعت اللجن النيابية الدائمة خلال الأسبوع الجاري، وتميز هذا الاجتماع باللقاء الذي عقده الفريق مع وزير الصحة، والذي انصب على مناقشة مختلف القضايا التي تهم القطاع.

  

 

وتناول الكلمة الأخ نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي، منوها بالمجهودات التي يقوم بها أعضاء الفريق في مختلف مجالات تدخلهم، موجها الشكر لوزير الصحة على تفاعله الإيجابي مع دعوة الفريق الاستقلال لمناقشة مشاكل القطاع الصحي، مبرزا أن الفريق الاستقلالي دأب على تنويع انشطته وإبداع أساليب  المرافعة على قضايا المواطنين من داخل  وخارج المؤسسة التشريعية.

 

وأوضخ الأخ نورالدين مضيان، أن هذا اللقاء يهدف إلى القيام بعملية تشريح للقطاع الصحي وطنيا وجهويا وأقليما، والوقوف عند مظاهر الضعف والقصور التي تنعكس سلبا على الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين والمواطنات، والمساهمة في بلورة المقترحات والحلول الكفيلة بمعالجة المشاكل المطروحة .

 

 

وجدد الأخ نورالدين مضيان الدعوة إلى أعضاء الفريق الاستقلالي من أجل تكثيف المشاركة في مختلف أنشطة مجلس النواب، والمساهمة الفاعلة في الجلسات العامة واجتماعات اللجن والدبلوماسية البرلمانية، مؤكدا على الدور الحيوي الذي يقوم بها الفريق الاستقلالي كواجهة سياسية لحزب الاستقلال، عبر الانخراط الكامل لأعضاء الفريق في التوجهات التي سطرتها القيادة الحزبية. 

 

وخصص أعضاء الفريق حيزا مهما من تدخلاتهم لموضوع السياسية المائية، حيث وقفوا عند مجموعة من الإكراهات التي تحد من فعالية هذه السياسة، منها عدم انعقاد المجلس الأعلى منذ 18 سنة مضت، ومحدودية دور وكالات الأحواض المائية بسبب ضعف الإمكانيات المادية والموارد البشرية، واستمرار مشكل توحل السدود وضعف صيانة المنشئات المائية، والمعاناة الحقيقية للمواطنين مع الولوج لنقط الماء خاصة بالوسط القروي والمناطق الجبلية، وسوء تدبيير الموارد المائية وتجاهل المخطط الأخضر لحجم استغلال هذه الموارد، ما يجعل بعض الزراعات خارج الاستخدام المستدام للماء، كما الشأن بالنسبة للدلاح « البطيخ الأحمر ».

ودعا أعضاء الفريق الاستقلالي إلى ضرورة القيام بتقيييم موضوعي للسياسية المائية للوقوف عند حصيلتها ومعالجة أعطابها ..

 

وبخصوص القطاع الصحي قدم أعضاء الفريق معطيات عامة حول الأزمة التي يعانيها المواطنين مع الخدمات الصحية في عدد من الأقاليم بجهات الشرق وسوس ماسة  وطنجة تطوان والحسمة ووزان وتاونات وغيرها، منبهين إلى خطورة استمرار الأوضاع على ماهي عليه بخصوص الخصاص المهول في الموارد الطبية وشبه الطبية وانعدام التجهيزات والأدوية، مشددين على ضرورة الإسراع بمعالجة هذه المشاكل المزمنة.

 

وعبر السيد أنس الدكالي وزير الصحة عن اعتزازه بالدعوة التي وجهه له الفريق الاستقلالي ، من أجل عقد هذا اللقاء، مبرزا أن القطاع الصحي يحتاج فعلا إلى مجهود كبير من تلبية انتظارات المواطنين، موضحا  أنه يتفهم انشغالات السادة النواب بخصوص الإكراهات التي يواجهها هذا القطاع الحيوي.

 

وعبر وزير الصحة عن استعداده الدائم لمناقشة جميع الملفات التي يطرحها السادة النواب بخصوص قطاع الصحة، في إطار مفتوح وشفاف، مؤكدا الحاجة إلى إلى تضافر جهود جميع الأطراف ، مؤكدا أهمية إبرام اتفاقيات شراكة مع مختلف جهات المملكة من أجل تجويد العرض الصحي والنهوض بالخدمات التي يقدمها القطاع، مع احترام تام لاختصاصات وتدخلات المجالس الجهوية..