Menu








في الدورة الأولى لجامعة الانبعاث للتكوين والتأطير



-دور الشابة المغربية محوري في تسريع وثيرة التنمية ببلادنا
-المجتمع المدني شريك استراتيجي في الدفاع عن حقوق النساء والفتيات



نظمت منظمة فتيات الانبعاث أيام 21ـ22ـ23 شتنبر 2018 الدورة الأولى لجامعة الانبعاث للتكوين والتأطير تحت شعار: "التكوين من أجل التمكين" بمركز الرياضة مولاي رشيد بمدينة سلا، وقد شارك في هذه التظاهرة المهمة عدد كبير من الشابات المغربيات من كل جهات المملكة بالإضافة لمشاركة الفتاة المغربية المقيمة في بلاد المهجر.

وتضمنت هذه الدورة لقاءا مفتوحا مع الأخ الأمين العام للحزب الدكتور نزار بركة، وكذا ورشة فكرية تحت عنوان: "تاريخ ومسار حزب الاستقلال" والتي أطرها الأخ عبد الإله البوزيدي عضو اللجنة التنفيذية للحزب، وورشة "المجتمع المدني: بين القوة الاقتراحات والشراكات" التي أطرها الأخ عزيز الهلالي عضو اللجنة التنفيذي للحزب، وورشة "هندسة المشاريع المجتمعية" التي أطرتها الأخت الدكتورة رقية أشمال الخبيرة في قضايا الشباب والمجتمع المدني والرئيسة السابقة للمنظمة، بالإضافة لمسامرة فكرية مع الأختين منيرة الرحوي النائبة البرلمانية وعضوة المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية ورحمة الوقاري عضوة المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية.

وتميزت هذه الجامعة باللقاء المتميز الذي جمع المشاركات بالأخ الأمين العام للحزب الذي نوه بالعمل الكبير والمتنوع الذي تقوم به المنظمة في سبيل تأطير وتكوين الفتيات المغربيات عموما، كما ركز على الدور المحوري الذي يجب أن تقوم به الشابة المغربية من أجل تسريع وثيرة التنمية ببلادنا، حيث أشار إلا أن صورة الفتاة المحرجة تحتاج إلى تضافر جهود كل الفاعلين بالمغرب من أجل تغييرها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.

كما أشاد بمبادرة تنظيم هذه الجامعة التأطيرية، مؤكدا على أن التكوين والتأطير يكتسيان أهمية استراتيجية في كل المجتمعات بما فيها المغرب، خصوصا إذا ما تعلق الأمر بالشابات والنساء، على اعتبار أن هذه العملية تساهم في تقوية الشخصية من خلال اكتساب مهارات وكفايات جديدة وفي مجالات مختلفة، الأمر الذي سيسمح للمرأة والشابة في المستقبل القريب من الوصول لمناصب القرار.

وشكلت ورشة "تاريخ ومسار حزب الاستقلال"، مناسبة بالنسبة للأخوات المشاركات في الجامعة من أجل التعرف على أهم المحطات النضالية التي طبعت تاريخ الحزب ومساهمة مناضلاتها ومناضليه في الكفاح من أجل الاستقلال اولا ثم من أجل بناء مغرب الديمقراطية وحقوق الانساء، وكذا مساهمة الفتاة والمرأة الاستقلاليتين في كتابة هذا التاريخ المجيد، بالإضافة لمواقف الحزب من كل القضايا المتعلقة بهذه الفئة المهمة من المواطنين في بلادنا.

وخلصت ورشة :المجتمع المدني: بين القوة الاقتراحية والشراكات:، إلى أن جمعيات المجتمع المدني ببلادنا يجب أن تساهم بشكل أكبر في التنمية الاجتماعية والثقافية ببلادنا، على اعتبار المكانة المتميزة التي منحها لها دستور 2011 والذي جعل من المجتمع المدني شريك استراتيجي وحمله مهمة القيام بالعديد من الأدوار المجتمعية البالغة الأهمية، وخصوصا فيما يتعلق بالدفاع عن حقوق النساء والفتيات.

وشكل لقاء المشاركات بالأختين منيرة الرحوي ورحمة الوقاري، فرصة من أجل تبادل التجربة والخبرات في مجال العمل السياسي والجمعوي والبرلماني، حيث شكل اللقاء مناسبة للاستماع إلى التجربتين الناجحتين للأختين القياديتين في منظمة المرأة الاستقلالية في النضال داخل صفوف حزب الاستقلال، الأمر الذي شكل من دون شك حافز قوي للمشاركات من أجل مواصلة مسارهن النضالي داخل المنظمة والحزب بعزيمة وإصرار كبيرين.

وركزت الأخت رقية في ورشة "هندسة المشاريع المجتمعية"، على كيفية بناء المشاريع والبرامج لصالح الفتاة وكذا التعريف بمختلف طرق البحث عن تمويلها وتنزيلها على أرض الواقع، وقد شكلت اللحظات الأخيرة من هذه الورشة فرصة للمشاركات من أجل الاحتفال بالرئيسة السابقة للمنظمة والتي تم تكريمها في جو بديع ورائع من طرف المنظمة، حيث قدم لها هدية التكريم الأخ الأمين العام للحزب الدكتور نزار بركة.

واختتمت أشغال هذه الدورة من جامعة الانبعاث للتكوين والتأطير، بتوزيع الشواهد على المشاركات وبتلاوة مشروع "إعلان الانبعاث 2018" الذي  يلخص مختلف النقاشات والمداولات التي عرفتها أنشطة الجامعة وكذا تلك التي عرفها اجتماع المكتب التنفيذي للمنظمة المنعقد في إطار أشغال الجامعة يوم الجمعة 21 شتنبر.
 





Lu 63 fois