Menu

في كلمة الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد خلال المنتدى الوطني الأول لرؤساء الجماعات الترابية لحزب الاستقلال


-رؤساء الجماعات مرآة الحزب في مناطقهم والمنتخبون يشكلون النخبة السياسية الفاعلة في الميدان
ـ نجاح التجربة الديمقراطية على الصعيد الوطني رهين بنجاح الديمقراطية المحلية التي تقودها الجماعات الترابية
ـ الحزب مستعد لتقديم الدعم التقني والقانوني للرؤساء والتعاون والترافع معهم أمام الجهات المختصة لمعالجة ملفاتهم المتعلقة بتدبير الشأن العام




أكد الأخ الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد أن رؤساء الجماعات الترابية يمثلون مرآة الحزب في مناطقهم ، كما أن المنتخبين يشكلون النخبة السياسية  الفاعلة في الميدان، والمتواصلة باستمرار مع المواطنين والمدافعة عن قضاياهم المحلية في مختلف المواقع  والمؤسسات المنتخبة..

وأبرز الحاج حمدي عضو اللجنة التنفيذية والمسؤول عن دعم الجماعات الترابية، خلال المنتدى الوطني الأول لرؤساء الجماعات الترابية لحزب الاستقلال المنعقد يوم السبت 13 أكتوبر 2018 بالرباط تحت شعار"العمل الجماعي والنموذج التنموي الجديد"، والذي ترأسه الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، أن نجاح التجربة الديمقراطية على الصعيد الوطني رهين بنجاح الديمقراطية المحلية التي تقودها الجماعات الترابية، حيث إن  ترسيخ الممارسة الديمقراطية وطنيا، لن يتحقق إلا عبر تعزيز الديمقراطية المحلية بفعل عمل القرب الذي تقوم به الجماعات تجاه المواطنين، في انسجام تام التوجهات السياسية والاقتصادية العامة في البلاد .
 
ووجه الأخ عضو اللجنة التفيذية  الشكر بالمناسبة  إلى جميع الرؤساء الذين تجشموا أعباء السفر من مناطق بعيدة للحضور والمشاركة في أول منتدي وطني ينظمه الحزب لفائدتهم بعد محطة المؤتمر السابع عشر، مضيفا أمه بعد نجاح هذه المحطة  التي تهم رؤساء الجماعات الترابية، سيعمل الحزب على تنظيم منتدى وطني آخر يضم جميع المستشارين الاستقلاليين من مختلف ربوع المملكة، يكون فرصة لتعميق النظر في القضايا والمشاكل التي تهم تدبير الشأن العام المحلي .
 
وشدد الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد على ضرورة الاهتمام بالجوانب الاجتماعية والإنسانية ،في السراء أو الضراء، والتي تهم  الرؤساء والمنتخبين الاستقلاليين بمختلف الجماعات الترابية، والعمل على ترجمة ذلك عبر التواصل  المباشر، والنشر والتغطية والمتابعة في وسائل الإعلام التي يتوفر عليها الحزب من الموقع الإلكتروني وجريدتي العلم ولوبنيون، موضحا أنه من غير المعقول ألا يتم نشر خبر حصل وفاة وتقديم التعازي والمواساة لأسرة الفقيد والدعاء له بالرحمة والمغفرة، والوقوف إلى جانب أي منتخب استقلالي ومساندته عندما يكون في حاجة إلى الدعم والمساندة .
 
وأبرز منسق الحزب بالجهات الجنوبية،  أن الحزب يولي  عناية خاصة للجماعات الترابية وللمنتخبين الاستقلاليين، حيث تم تكليف عبد ربه  بمهمة دعم الجماعات الترابية، في إطار توزيع المهام بين أعضاء اللجنة التنفيذية، كما  تم تكوين خلية داخل المركز العام للحزب بالرباط، تعنى بشؤون الجماعات الترابية، وتتابع عملها بخصوص قضايا ومشاكل الرؤساء والمستشارين الاستقلاليين تحت مسؤوليتي بصفتي التكليفية داخل اللجنة التنفيذية، موضحا أن وسائل الاتصال والتواصل أصبحت ميسرة، وما على الإخوة الرؤساء والمستشارين إلا المبادرة إلى ربط الاتصال بالخلية المذكورة وعرض ملفاتهم ومشاكلهم، دون تأخير قصد معالجتها والبحث عن الحلول الممكنة لها..
 
وأكد الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد أن الحزب مستعد لتقديم مختلف أشكال الدعم التقني والقانوني للرؤساء  والتعاون والترافع معهم أمام الجهات المختصة لمعالجة ملفاتهم المتعلقة بتدبير الشأن العام المحلي، بالنسبة للمؤسسات المنتخبة، سواء على مستوى المجالس الجماعية أو الغرف المهنية أو الجهات، موضحا أن الحزب يتوفر على خبراء وأطر في مختلف المجالات والميادين، التي قد تفيد الرؤساء في تلافي بعض الأخطاء التي قد تحتسب ضدهم في تقارير المؤسسات المعنية بالرقابة، ومساعدتهم على تقوية تجربتهم وخبرتهم في تدبير الجماعات الترابية على أحسن وجه، مضيفا أن المنتخبين الاستقلاليين هم نخبة الحزب إلى جانب أطره من الروابط المهنية التي تهم المهندسين والأطباء والاقتصاديين والمحامين والأساتذة الجامعيين وغيرهم..          
 







الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع