Menu









منظمة فتيات الانبعاث تتألق في افتتاح الموسم الثاني من برنامجها الوطني" قضيتي"





نظمت منظمة فتيات الانبعاث بمناسبة اليوم العالمي للمرأة حفل افتتاح الموسم الثاني من برنامج قضيتي وكذا الدورة الأولى للمسابقة الجهوية في الترافع حول قضايا الفتاة، بالمركب الثقافي سيدي معروف بمدينة الدار البيضاء يوم الأحد 10 مارس 2019، وعرف حفل افتتاح هذه الدورة تقديم كلمة الأخت إنصاف الشراط رئيسة المنظمة وكلمة الأخ المهدي العثماني مفتش الحزب وكلمة الأخت سلوى بنجدي عضوة المكتب التنفيذي للمنظمة ومنسقة هذه الدورة.

وركزت الأخت الرئيسة في كلمتها على الغاية من وراء تنظيم هذا البرنامج، حيث أكدت أن قضيتي يهدف إلى تكوين المشاركات في مجال الترافع حول قضاياهن وقضايا غيرهن من الفتيات والنساء، وإلى تكوين جيل جديد من الشابات الطموحات من أجل تحقيق مكتسبات جديدة تنضاف إلى ما تم تحقيقه لصالح بنات الوطن وكذا إلى خلق نقاش عمومي حقيقي حول القضايا الجوهرية التي تهم الفتاة في المدن والقرى.

وذكرت إنصاف ببرنامج الموسم الثاني من برنامج قضيتي، والذي سيزور باقي جهات المملكة ليفتح المجال للمزيد من الفتيات من أجل إبراز قدراتهن في الترافع والدفاع عن حقوقهن الأساسية، حيث سيكون جمهور قضيتي بجهتي الرباط – سلا – القنيطرة وطنجة – تطوان – الحسيمة مع الدورة الثانية يوم السبت المقبل بمدينة سيدي قاسم...

ورحب الأخ المفتش في كلمته بالحضور الذي تابع هذه الدورة وبكل المشاركات اللواتي حضرن من مختلف أقاليم الجهتين، كما نوه بالعمل الكبير الذي تقوم به منظمة فتيات الانبعاث بقيادة الأخت إنصاف الشراط، كما اغتنم الفرصة للتأكيد على أن اختيار المنظمة لمدينة الدار البيضاء لإعطاء الانطلاقة لهذا البرنامج يشكل مصدر فخر لكل مكونات المدينة.

وفي الكلمة الثالثة، أكدت الأخت سلوى بنجدي على أن النجاح الذي عرفته قضيتي خلال موسمه الأول، وعزيمة وطموح القيادة الجديدة للمنظمة، كانا وراء تقرير تنظيم الموسم الثاني من هذه المسابقة التي أصبحت موعد سنوي من أجل تعداد ما تحقق من مكتسبات لصالح فتيات ونساء الوطن، والتفكير في كيفية مواجهة المعيقات التي ما زالت تقف بينهن وبين الوصول لمناصب القرار.

ويشكل برنامج قضيتي واحدا من المكونات الأساسية لهوية منظمة فتيات الانبعاث، حيث أضحى منصة سنوية للترافع على مختلف قضايا الفتاة المغربية من مختلف جهات المملكة، ورغم أن البرنامج هو عبارة عن مسابقة، فإن الهدف الأسمى منه يبقى هو إعداد جيل قوي ومتحد من أجل مواجهة تحيات اليوم والغد بعزيمة وإصرار المرأة والفتاة المغربية الأصيلة التي ساهمت بالأمس القريب في حصول البلاد على استقلالها وكان لها نصيب كبير في بناء مغرب اليوم.

وشاركت في هذه المحطة فتيات جهتي الدار البيضاء – سطات ومراكش – أسفي، اللواتي ترافعن أمام لجنة تحكيم متخصصة، ضمت كل من الشاعرة والإعلامية نادية الصبار والفاعلة السياسية والحقوقية خديجة حريب والفنان الصديق مكوار والأستاذ المحامي عبد الهادي الإدريسي.

وبعد إجراء قرعة الدور الأول، تقدمت كل المشاركات للترافع أمام الجمهور وأمام لجنة التحكيم في موضوع موحد، حيث تمكنت أربع فتيات من المرور للدور الثاني، ويتعلق الأمر بكل من حياة الطائع وحياة الصالحي وحياة صبري ومريم معاد، واللواتي ترافعن خلال الدور الثاني في مواضيع مختلفة ولمدة أطول.

وبعد الاستماع إلى المشاركات الأربع، واحتساب مجموع نقط أعضاء لجنة التحكيم الذي لا يحسم حسب قانون المسابقة في أمر الفائزة بالدورة، كان الجمهور على موعد مع لحظة التصويت على المتبارية التي أقنعت والتي ستحصل في المقابل على خمس نقط إضافية، وقد كان تصويت الجمهور لصالح حياة الطائع ممثلة مدينة المحمدية التي فازت في النهاية بهذه الدورة لتتأهل إلى المسابقة النهائية التي ستقام بمدينة الرباط خلال نهاية شهر أبريل المقبل.

وفي ختام المسابقة، تم توزيع ميداليات قضيتي على المتأهلات للدور الثاني وكذا شواهد المشاركة على جميع المتباريات بالإضافة لمنح شواهد الشكر والتقدير لعضوتي وعضوي لجنة تحكيم الدورة الأولى من برنامج قضيتي الموسم الثاني.





Lu 36 fois