Menu

مولاي حمدي ولد الرشيد يوقع برتوكول توأمة مع عمدة مدينة "تايكاهوانو" بدولة الشيلي


تأكيد الشيلي مساندتها للمغرب في وحدته الترابية وتقوية العلاقات بين البلدين



العيون : عبدالله جداد
وقع مولاي حمدي ولد الرشيد رئيس الجماعة الترابية للعيون على برتوكول اتفاقية توأمة مع عمدة مدينة "تايكاهوانو" بدولة الشيلي ، في أفق المصادقة عليها خلال الدورة القادمة للجماعة وللعمدة،بعد مصادقة السلطات عليها ،لتمكن المدينتين من نسج علاقات طيبة وحسنة، وأكد مولاي حمدي خلال استقباله لوفد من دولة الشيلي في مقدمتهم عمدة مدينة "تايكاهوانو"،مثانة العلاقات القوية التي تجمع المغرب بدولة الشيلي..

كما تمت احاطة الوفد بالمعطيات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والحقوقية والأوراش التنموية التي تعرفها المنطقة والتي تم التوقيع عليها أمام جلالة الملك في اطار النموذج التنموي الجديد،كما جدد مولاي حمدي ولد الرشيد باعتباره ممثلا شرعيا للساكنة، قناعة الصحراويين بأهمية انهاء الصراع السياسي مع جبهة البوليساريو وصنيعتها الجزائر وذلك بالاعتماد على المقترح المغربي القاضي بتمتيع الأقاليم الجنوبية بالحكم الذاتي الموسم في ظل السيادة المغربية ،وقدم رئيس جماعة العيون بمقر قصر البلدية للوفد الشيلي معطيات وأرقام حول مؤشرات التنمية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية بصفة عامة والعيون بصفة خاصة.

وتاتي الزيارة التي يقوم بها عمدة "تايكاهوانو"، الى مدينة العيون من أجل الإطلاع على المجهودات التي يقوم بها المجلس الجماعي للعيون في تنمية المنطقة، وكذا الوقوف عن كثب على الأوضاع السياسية والإجتماعية والإقتصادية بحاضرة الأقاليم الصحراوية للمملكة.

وثمن عمدة "تايكاهوانو"الشيلية، جهود المملكة المغربية الحثيثة من أجل تحقيق جملة من الأوراش تهم مجالات البنية التحتية، وتحاكي لانتظارات ساكنة الأقاليم الجنوبية، مؤكدا على أن دولة الشيلي لا تعترف بجبهة البوليساريو وانها تساند المغرب في وحدته الترابية وتدعم جهود الأمم المتحدة للدفع بمسلسل التسوية وفق المقترح المغربي الأكثر واقعية،مجددا عزم الوفد الشيلي على تقوية العلاقات الثنائية بين المغرب والشيلي.

وذكر مولاي حمدي ولد الرشيد أن رئيس جهة  "تايكاهوانو" بالشيلي سيقوم بزيارة الى مدينة العيون للتوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون تعزز العلاقات الاخوية بين المغرب والشيلي.
 




الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع