Menu










نجاح كبير للمؤتمر الجهوي لمنطمة الشبيبة الاستقلالية بالجهات الجنوبية الثلاث بمدينة العيون



- تشبت دائم بثوابت ومقدسات الأمة المغربية ووحدة الوطن والذود عن حوزته تحت قيادة جلالة الملك
- تنويه بالحصيلة المتميزة لعمل اللجنة التنفيذية للحزب بقيادة الأخ الأمين العام الدكتور نزار بركة
- اعتزاز بالدور المحوري الذي يقوم به المنتخبون الاستقلاليون داخل المجالس المنتخبة محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا
- استنكار لامبالاة الحكومة تجاه المطالب الاجتماعية لمواطني الأقاليم الجنوبية
- دعوة الحكومة إلى تسريع وثيرة إنجاز المشاريع التنموية التي أعطى انطلاقتها جلالة الملك
- الشباب الاستقلالي بالجهات الجنوبية الثلاث منخرطون بقوة ومسؤولية في مسيرة إنجاح المحطة المقبلة



استعدادا لإنجاح محطة  المؤتمر العام الثالث عشر لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، احتضنت مدينة العيون يوم الاربعاء 25 شتنبر 2019، المؤتمر الجهوي للجهات الجنوبية الثلاث تحت شعار " أي نخب شبابية نريد للإنجاح النموذج التنموي الجديد …؟" برئاسة الأخ  مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال و المسؤول الوطني عن المنتخبين ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث للحزب، إلى جانب الأخ منصور لمباركي رئيس اللجنة التحضيرية الوطنية، والأخ عمر العباسي الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، وأعضاء من مكتبها التنفيذي، وعدد كبير من مناضلات ومناضلي الشبيبة الاستقلالية بالجهات الحنوبية.

وكان المؤتمر الجهوي بالعيون فرصة أثبت فيها مناضلو ومناضلات الشبيبة الاستقلالية بالجهات الجنوبية الثلاث عن نضج تنظيمي كبير ومستوى وعي فكري عالي من خلال هذا الحضور القوي لشباب الجهات الثلاث ومن خلال اللقاءات التحضيرية والنقاشات الفكرية التي سبقت هذا المؤتمر بمختلف فروع المنظمة بالجهات الجنوبية، شكلت فرصة للمناضلات و المناضلين لطرح وجهات نظرهم في العديد من القضايا الاجتماعية والسياسية، و القيام بنقد ذاتي في جو من المسؤولية والانضباط مما جسد قوة المنظمة بمختلف فروع الجهات، والمستمدة من الثقة المتبادلة بين مناضلات ومناضلي الشبيبة و قيادة الحزب بهذه الربوع.

وبعد الاستماع للكلمة الافتتاحية والتوجيهية للأخ مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية المسؤول الوطني عن المنتخبين ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث للحزب، والعرض السياسي للاخ عمر عباسي الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، وكلمةالاخ الحسين مجعاط عضو المكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلاليةو كلمة الاخ منصور لمباركي رئيس اللجنة التحضيرية الوطنية، التي ركزت في مجملها على الدور المحوري الذي تلعبه الشبيبة الاستقلالية داخل الحزب، والى المواقف المشرفة للحزب تجاه القضايا الراهنة التي تواجه الشباب الاستقلالي والشباب المغربي بصفة عامة، والتي شخصت مكامن الخلل في تعامل الحكومة الحالية والسابقة في تدبير أهم الملفات الاجتماعية والاقتصادية.

ووعيا من الشبيبة الاستقلالية بالجهات الجنوبية الثلاث بأهمية المرحلة الراهنة، التي دعا جلالة الملك في خطاب العرش إلى الانخراط فيها بكل روح المواطنة الفاعلة نعلن ما يلي :
• تشبتنا الدائم بثوابت ومقدسات الامة المغربية ووحدة الوطن والذود عن حوزته تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
 
 تنويها بالحصيلة المتميزة لعمل اللجنة التنفيذية للحزب بقيادة الأخ الأمين العام الدكتور نزار بركة، ولمنهجية عمل الحزب الجديدة المبنية على المقاربة التشاركية والتواصل مع المناضلات ومناضلي الحزب بكل الجهات، كما يعتز شباب الجهات الجنوبية بالمجهودات الكبيرة التي يقوم بها الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية و منسق الجهات الجنوبية الثلاث، والمسؤول الوطني عن المنتخبين والاخ سيدي محمد ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية والمسؤول عن التنظيم، في إنجاح كل المحطات التنظيمية للحزب وهيئاته جهويا ووطنيا
 
اعتزاز المؤتمرات والمؤتمرين بالمؤتمر الجهوي للجهات الجنوبية الثلاث بالدور المحوري الذي يقوم به المنتخبون الاستقلاليون داخل المجالس المنتخبة على الصعيد المحلي والاقليمي والجهوي والوطني وكذا مساهماتهم على الصعيد الدبلوماسي، و إذ نهنئ في هذا الإطار الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد، على المستوى الذي اصبحت مدينة العيون حاضرة الاقاليم الجنوبية تعرفه من اوراش تنموية وبنيات تحتية مهمة لفائدة الشباب خاصة و المواطنين بصفة عامة، فإنناندعو كافة سكان الاقاليم الجنوبية، الى دعم هذه المجهودات من اجل تنزيل المزيد من المشاريع التنموية التي تستجيب لطموحات شباب و ساكنة الاقاليم الجنوبية.
 
اعتزازنا بالدينامية التي حققتها اللجنة التحضيرية الوطنية برئاسة الأخ منصور لمباركي وبالنجاح الكبير الذي ميز أشغال جميع المؤتمرات الجهوية لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، والذي يعتبر مؤتمرنا هذا تتويجا لهذا المسار الذي تميز بمستوى عالي من النقاش حول القضايا التي تهم الشباب المغربي.
 
دعوتنا الحكومة لتسريع وثيرة إنجاز المشاريع التنموية التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالعيون بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء، والذي من شأنه تلبية الحاجيات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمواطنات و المواطنين بهاته الجهات ، نظرا لما تضمنه النموذج من مشاريع كبرى مهيكلة من شأنها تفعيل المقاربة التنموية الحقيقية .
 
شجبنا للامبالاة التي تتعامل بها الحكومة مع المطالب الاجتماعية لساكنة الاقاليم الجنوبية لأكثر من سبع سنوات ودعوتها إلى الانكباب لمعالجة الملفات الاجتماعية العالقة وخاصة ملف التشغيل والسكن والصحة والتعليم عبر خلق برامج ومشاريع ذات اثر مباشر على تحسين ظروف العيش الكريم لعموم المواطنين بالجهات الجنوبية الثلاث، و ضمان مقاربة النوع بشكل شمولي يمكن كل الفئات الهشة و المعوزة والأشخاص في وضعية إعاقة من الاستفادة من مشاريع النموذج التنموي.
 
مطالبتنا المؤسسات و القطاعات العمومية المساهمة في الاقتصاد المحلي خاصة شركة فوسبوكراع وقطاع الصيد البحري الانخراط بقوة في امتصاص البطالة التي تؤرق شباب الاقاليم الجنوبية، عن طريق خلق مناصب شغل لفائدة حملة الشواهد ودعم المقاولات الصغرى المحلية والشباب حملة المشاريع .
 
دعوتنا الحكومة بتمكين كل أقاليم الجهة من مختلف المرافق الاجتماعية والتربوية والثقافية الضرورية للمساهمة في بناء شباب مغربي على أسس وطنية متينة، وفي مقدمتها الجامعةوالمعاهد المتخصصة و المدارس العليا لتخفيف العبء الذي تتحمله الأسر من أجل توفير المصاريف الباهضة الضرورية لمتابعة بناتهم وابنائهم الدراسة بعيدا عن مقر سكناهم.
 
يسجل المؤتمر بكل اسف، هدر الحكومة غير المفهوم للزمن السياسي، وفشلها في تنزيل الجهوية المتقدمة ، وفي هذا الصدد ندعوا الحكومة الى اعتماد التمييز الإيجابي لفائدة الجهات الجنوبية، تحقيقا لمبدأ العدالة المجالية والاجتماعية.
 
مطالبتنا بتنزيل الجهوية الموسعة والحكم الذاتي باعتباره الحل الوحيد القادر على الاستجابة لتطلعات الساكنة و كحل لكل المشاكل السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية نظرا الى ما يحمله من وواقعية في التطبيق، بناء على التجربة الناجحة التي قادها حزب الاستقلال بالجهات التي يشرف على تسيير شأنها الجهوي.
 
يؤكد الشباب الاستقلالي بالجهات الجنوبية الثلاث على الانخراط القوي والمسؤول والفعال من اجل إنجاح محطة المؤتمر العام الثالث عشر للشبيبة الاستقلالية المزمع عقده شهر اكتوبر المقبل، وجعله عرسا شبابيا يترجم قوة منظمتنا ووحدة كل مكوناتها.






Lu 99 fois