Menu

وزير التربية الوطنية يعلن عن تواريخ إجراء الامتحانات واستئناف الدراسة بالمؤسسات التعليمية





أعلن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، اليوم الثلاثاء 12 ماي 2020، أن الوزارة قررت عدم استئناف الدراسة بالمؤسسات التعليمية إلى غاية شهر شتنبر المقبل.

وكشف أمزازي، في معرض مداخلته خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين حول “حصيلة تجربة التعليم عن بعد وآفاق استكمال السنة الدراسية”، أن الوزارة قررت أن يتم الاقتصار على تنظيم امتحانات البكالوريا، من خلال إجراء الامتحان الوطني للسنة الثانية بكالوريا خلال شهر يوليوز، والامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا خلال شهر شتنبر، مبرزا أن مواضيع الامتحانات ستشمل حصريا الدروس التي تم إنجازها حضوريا إلى حدود تاريخ تعليق الدراسة، أي إلى حدود 14 مارس 2020.

وبالنسبة لباقي المستويات الدراسية، ذكر أمزازي أنه سيتم احتساب نقط فروض المراقبة المستمرة المنجزة حضوريا، مبرزا أن الوزارة ستعمل كذلك على مواصلة تفعيل الاستمرارية البيداغوجية، إلى نهاية السنة الدراسية لفائدة هذه المستويات، من أجل استكمال المقررات الدراسية وتوفير الدعم التربوي اللازم، عبر الحرص على استمرارية عملية “التعليم عن بعد”، مسجلا أن الوزارة ستخصص كذلك شهر شتنبر المقبل للاستدراك والدعم التربوي الحضوري، سعيا منها لتقوية مكتسباتهم وتمكينهم من متابعة دراستهم في الموسم المقبل في أحسن الظروف.

وبخصوص التدابير الوقائية التي ستتخذها الوزارة للحفاظ على سلامة المتعلمين والأطر التربوية والإدارية والأطر المشرفة على تنظيم امتحانات الباكلوريا، كشف المسؤول الحكومي أن الوزارة ستعمل على تفعيل عدد من التدابير والإجراءات الوقائية، أهمها تعقيم مختلف مرافق المؤسسات التعليمية وتوفير الكمامات الوقائية ومواد التعقيم وأجهزة قياس الحرارة، والعمل على احترام التباعد الاجتماعي والتخفيف من أعداد المترشحين بكل قاعة، كذا استعمال فضاءات شاسعة كبعض المنشآت الرياضية، وتدبير لإيواء وإطعام وتنقل التلاميذ.

              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية









الويب تي في الإستقلال

نشر هذا الموقع