Menu









الأمين العام لحزب الاستقلال: عبد الخالق الطريس..حياة مليئة بالتضحية والبذل والعطاء





تخليدا للذكرى الثامنة والأربعين لوفاة زعيم الوحدة المجاهد عبد الخالق الطريس، ترأس الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال يوم الجمعة 27 يوليوز 2018 بمدينة المضيق مهرجانا خطابيا كبيرا، تحت شعار "عبد الخالق الطريس.. الحس الوطني الوحدوي المتميز ونكران الذات".
 
وعرف هذا اللقاء الوطني الكبير الذي عكفت على تنظيمه مفتشيات حزب الاستقلال بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة، حضور الأخ سيدي محمد الطريس نجل الزعيم عبد الخالق الطريس، إلى جانب الحضور الوازن للإخوة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب، والحضور المهم لمناضلي ومناضلات الحزب الذين حجوا من مختلف أقاليم وعمالات الجهة.
 
وتميز المهرجان الخطابي بالكلمة التي ألقاها الأخ نزار بركة بالمناسبة، والتي سبقها إلقاء النشيد الوطني ونشيد الحزب، إلى جانب تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على روح فقيد الوحدة الزعيم عبد الخالق الطريس.
 
وقال الأخ نزار بركة أنه لا جدال في أن الزعيم عبد الخالق الطريس رحمه الله كان يتمتع بشخصية متعددة المواهب، فجاءت مساهمته في خدمة الصالح العام متسمة بالتنوع والثراء والابتكار، فكان إنسانا تجسدت فيه فضيلة الإنسانية، ووطنيا تحلى على الدوام بالغيرة على مقدسات بلده وأمته، ومناضلا فذا التزم بالمبادئ حتى آخر رمق من حياته، ومصلحا اجتماعيا لم يدخر وسعا في نشر الوعي الجديد بين المواطنين، وكاتبا لامعا جند قلمه للدفاع عن الحق والعدالة وخطيبا بليغا عرفته المنابر محاميا عن قيم المشروعية، وزعيما تحرريا ساند بلا هوادة نضال الشعوب ضد القوى الاستعمارية يوم كانت في أوج جبروتها.
 
وأبرز الأخ الأمين العام أن حياة المجاهد عبد الخالق الطريس رحمه الله، كانت حياة المناضل الوحدوي الذي كرس عمره وجهاده من أجل تحرير بلده وتوحدها، فعاش حياة مليئة بالبذل والعطاء والتضحية ومكابدة الصعاب من أجل الحرية والاستقلال، وبناء المغرب الحديث على الأسس الديمقراطية، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوفير شروط العيش الكريم لكافة شرائح المجتمع في كل الأقاليم والجهات.
 
وسجل الأخ نزار بركة أن حزب الاستقلال من خلال حرصه على إحياء ذكريات زعمائه الأفذاذ، يعبر عن وفائه للمدرسة الوطنية الأصلية التي أرسى دعائمها رواد الحركة الاستقلالية الأوائل الذين كان من أبرزهم الأستاذ عبد الخالق الطريس، لتتعرف الأجيال الجديدة على شمائل وتضحيات هؤلاء الرواد وأعمالهم الجليلة ومواقفهم الوطنية الصادقة، وللاستخلاص الدروس والعبر من جهادهم وكفاحهم وتضحياتهم في هذا الظرف الذي تشهد فيه بلادنا ثورة جديدة للملك والشعب من أجل بناء المغرب الجديد الديمقراطي الموحد والمتضامن.
 
وأكد الأخ الأمين العام أن هاته الذكرى لتجديد العزم على مواصلة الرسالة الاستقلالية في التحرير والوحدة وبناء الديمقراطية الحقيقية، وتحقيق التنمية والتعادلية الاقتصادية والاجتماعية التي تضمن شروط الحياة الكريمة لكافة المواطنات والمواطنين.
 
وترحم الأخ نزار بركة في ختام كلمته على زعيم الوحدة المجاهد عبد الخالق الطريس رائد الدفاع عن الوحدة الوطنية والترابية، مع كل رجالات وطننا الأفذاذ وفي مقدمتهم الزعيم علال الفاسي، الذين وهبوا حياتهم من أجل أن نعيش جميعا مواطنين أحرارا في وطن حر.
 
والجدير بالذكر، أن مفتشيات حزب الاستقلال بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة، قامت بتكريم الأخ نزار بركة الأمين العام للحزب.


Lu 286 fois