Menu









في إطار أجرأة مبادرة المصالحة مع الريف.. الأخ نزار بركة يعقد لقاء هاما مع المناضل المقاوم محمد بن سعيد ايت ايدر





عقد الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال مرفوقا بالأخ شيبة ماء العينين رئيس المجلس الوطني للحزب المسؤول عن رصيد وذاكرة الحزب والمصالحة، مساء يوم الخميس 27 يونيو 2019، لقاء هاما مع المناضل المقاوم محمد بن سعيد ايت ايدر بمنزله بالدار البيضاء، الذي يأتي في إطار مواصلة أشغال لجنة الحزب التي يرأسها الأخ شيبة ماء العينين المكلفة باستجماع المعطيات التاريخية المرتبطة بأحداث الريف الأليمة لسنتي 1958 و 1959، وذلك تفعيلا لمضامين خطاب الأخ الأمين العام بإقليم الحسيمة يوم الجمعة 6 يوليوز 2018، ولمقررات اللجنة التنفيذية للحزب المتعلقة أساسا بالمكاشفة والنقد الذاتي في أفق المصالحة حول أحداث الريف.

وشكل هذا اللقاء، فرصة للاستماع إلى شهادة هذه الشخصية الوطنية التي عايشت هذه المرحلة ، حيث أشاد السيد محمد بن سعيد أيت ايدر بهذه المبادرة التي يتبناها حزب الاستقلال، وذلك في أفق تسليط الضوء حول علاقة الحزب بما جرى، وإزاحة الكثير من الغموض والمغالطات المحيطة بهذا الموضوع ومحاولة استجلاء الحقيقة من أجل طي هذه الصفحة التي لن تتكرر، وفي أفق مصالحة تتوجه نحو المستقبل.

وكشف السيد ايت ايدر عن عدد من الحقائق المرتبطة بملف أحداث الريف لسنتي 1958 و1959، حيث أوضح خلال هذا اللقاء، على أن هذه الأحداث تداخلت فيها عدة توجهات ذات أهداف وغايات خاصة ومتعارضة منها ما هو حزبي وشخصي وأجنبي، مؤكدا وجود تحامل على حزب الاستقلال لدرجة ذهب معه البعض إلى تحريف الحقائق ومحاولة تحميل حزب الاستقلال وزر هذه الأحداث، الشيء الذي اعتبره مجحفا في حق هذا الحزب الوطني الذي دافع عن استقلال المغرب ووحدته الترابية والوطنية.

كما سلم السيد محمد بن سعيد أيت ايدر لقيادة الحزب مجموعة من الوثائق التاريخية والكتب القيمة من إصدارات مركز محمد بنسعيد آيت إيدر للأبحاث والدراسات التي إمكانها أن تساعد اللجنة المكلفة باستجماع المعطيات التاريخية المرتبطة بأحداث الريف في الكشف عن الحقيقة الكاملة.

وتجدر الإشارة إلى أن الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، مرفوقا بالأخ شيبة ماء العينين رئيس المجلس الوطني للحزب، سبق أن عقد لقاء هاما مع السيد ادريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان  الذي كان مرفوقا بالسيد محمد الصبار الأمين العام للمجلس وبعض أعضاءه، يوم الثلاثاء 17 يوليوز 2018، في سياق أشغال لجنة الحزب التي يرأسها الأخ شيبة ماء العينين المكلفة باستجماع المعطيات التاريخية المرتبطة بأحداث الريف.

وللتذكير فإن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال في اجتماعها المنعقد يوم 9 يوليوز 2018، شكلت لجنة لاستجماع المعطيات التاريخية المرتبطة بهذه الأحداث، وجددت بالمناسبة التأكيد على استعداد الحزب لفتح ورش المصالحة مع المنطقة وتقديم الاعتذار في حال ثبوت علاقة الحزب ورجالاته بالأحداث الأليمة لسنتي 1958/ 1959، وذلك في أفق الطي النهائي لهذا الملف.

Lu 156 fois