Menu

مواقف و مبادرات

تعزيز الديمقراطية التشاركية

تعزيز الديمقراطية التشاركية    ●  شدد الحزب على أهمية الديمقراطية التشاركية، ودورها في تعزيز المشاركة المواطنة والحوار المدني في مسلسل اتخاذ القرار وتقييم السياسات العمومية؛ وذلك من خلال:   مأسسة وتفعيل فضاءات الحوار المدني والمبادرة المواطنة التي تتيح مشاركة المواطن في

دعم وتطوير الأحزاب السياسية

دعم وتطوير الأحزاب السياسية  اعتبر الحزب أن تطوير الأحزاب السياسية ودعمها للقيام بأدوارها الدستورية في تأطير المواطنين وفي تقديم الاقتراحات والبدائل القادرة على المساهمة في بناء المستقبل، يعد من المداخل الأساسية لتأهيل الحقل السياسي ولإعادة الثقة في المؤسسات التمثيلية والعمل الجاد

تعزيز نجاعة مسؤوليات ومهام المؤسسات

نجاعة مسؤوليات ومهام المؤسسات   يعتبر حزب الاستقلال أن تعزيز نجاعة آليات الديمقراطية التمثيلية وديناميتها،  بتحديد مسؤوليات المؤسسات المنتخبة لضمان فعاليتها وتسهيل استيعاب ًمشروطة أدوارها بالنسبة للمواطن، وذلك من خلال:   اعتماد إطار قانوني خاص وملائم في شكل مدونة للتصدي لتنازع

مراجعة الإطار القانوني للحريات العامة

مراجعة الإطار القانوني للحريات العامة    ● اعتبر الحزب أن ورش تثبيت الديمقراطية ببلادنا أصبح معطلا بفعل عدد من الممارسات التي تتنافى مع الأعراف والقواعد الديمقراطية في ظل ضبابية وغموض المشهد السياسي، وعدم قدرة الحكومة على التمثل الديمقراطي لروح وجوهر الدستور في تنزيل قوانينه

استقلالية القضاء

استقلالية القضاء      في إطار النقاش الجاري حول استقلالية القضاء وتوجس بعض الفاعلين من اختلال في التوازن بين السلط الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، لاسيما بعد أن أصبحت السلطة القضائية مستقلة، أو عبارة عن مؤسستين/ سلطتين مستقلتين عن بعضهما البعض، أكد الحزب بهذا الخصوص على

تعزيز الديمقراطية المحلية الجهوية المتقدمة

تعزيز الديمقراطية المحلية الجهوية المتقدمة   يعتبر حزب الاستقلال أن الجهوية أضحت خيارا استراتيجيا لتحقيق التنمية المندمجة والحكامة الترابية الجيدة لما تتيحه من تحقيق التقدم والتطور المجالي، ولما توفره من توازن تنموي واقتصادي بين مختلف الجهات، ولما لها من دور  تحفيزي  محلية تنبع

القطائع والانتقالات الكبرى

القطائع والانتقالات الكبرى  تضمن التصور الاستقلالي للنموذج التنموي الجديد جملة قطائع وانتقالات كبرى يتعين على بلادنا القيام بها بكل شجاعة سياسية كاختيارات استراتيجية من أجل تجاوز الاختلالات والنواقص المتراكمة التي حولت النموذج الحالي إلى معطل للدينامية التنموية ومنتج للفوارق

النموذج التعادلي للتنمية البشرية المستدامة

النموذج التعادلي للتنمية البشرية المستدامة   المحاور الأساسية :  من أجل القيام بالقطائع وتحقيق الانتقالات الكبرى التي ينادي بها حزب الاستقلال من أجل نموذج تنموي جديد كفيل بتحقيق العدل والمساواة، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، وتقوية التماسك الاجتماعي، والنهوض بالطبقة الوسطى

نحو نموذج تنموي تعادلي

●تفاعلا مع الخطاب الملكي السامي بتاريخ 13  أكتوبر2017 ، الذي دعا فيه جلالة الملك مختلف الفاعلين المؤسساتيين والسياسيين إلى التفكير الجماعي لصياغة نموذج تنموي جديد بعد أن بلغ النموذج الحالي مداه، قرر الحزب المبادرة إلى إعداد تصوره لهذا النموذج، والذي انطلق بإحداث لجنة خاصة أسندت إليها

توضيح من لدن رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين

إن الخبر المنشور من قبل أحد المواقع الإخبارية، والذي نقلته عنه مواقع أخرى وشبكات اجتماعية، والمتعلق بما وصف أنه مغادرة من طرفي لحزب الاستقلال، والتحاقي بحزب آخر،  هو خبر سخيف كليا، وبطبيعة الحال غير صحيح بالمرة.  لذا، أحرص على تقديم التوضيحات التالية : 1 - إنني عضو نشيط في حزب
1 2 3 4 5 » ... 7


الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع